زيارة تيلرسون الى المنطقة

السيسي يطالب واشنطن بإحياء المفاوضات وحل الدولتين

13 شباط 2018 - 10:19 - الثلاثاء 13 شباط 2018, 10:19:07

السيسي + تيلرسون
السيسي + تيلرسون

وكالة القدس للأنباء – متابعة

في أولى محطات جولته في المنطقة التي تستمر حتى السادس عشر من شباط الجاري، التقى وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون الرئيس المصري عبدالفتاح السياسي ووزير خارجيته سامح شكري. وقد طالب الرئيس المصري الولايات المتحدة الأميركية بإحياء مفاوضات "السلام" و"حل الدولتين" وإنهاء الصراع الفلسطيني "الإسرائيلي".

وقد بحث الجانبان تعزيز الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وإيجاد حلول لأزماتها وعملية السلام ومواجهة "الإرهاب"، والقضية الفلسطينية والجهود المشتركة الرامية لدفع عملية السلام، كما أجريا مباحثات مكثفة حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وعدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

من جانبه أوضح تيلرسون خلال اللقاء أن «واشنطن ما زالت ملتزمة التوصل إلى سلام دائم في الشرق الأوسط بين إسرائيل والفلسطينيين»، وذلك على رغم اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة موحدة للكيان.

وأشار إلى أنه لا توجد فجوة في العلاقات بين مصر وأمريكا، مشيرا إلى أن المساعدات العسكرية، التي نقدمها لمصر لا يمكن الإفصاح عن جميع تفاصيلها، وعلى الشعب المصري أن يثق أن الولايات المتحدة مستمرة في دعم مصر في حربها للقضاء على الإرهاب.

وأكد الوزير الاميركي أن بلاده أطلقت مليار دولار للمساعدة في دعم قدرات مصر عسكريا، ونقلت وقال إن “الشعب المصري عانى من الهجمات الإرهابية، ومصر تواجه هذا المستوى من التطرف على مدار سنوات عديدة ونحن شركاء لمصر في استجابتها وتعاملها مع هذه الهجمات”، مؤكدا دعم بلاده لجهود القاهرة في محاربة الإرهاب وفي عملياتها في سيناء.

من جانبه قال وزير الخارجية المصري إنه بحث مع تيلرسون العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين في إطار الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، وكذلك القضايا الإقليمية والأمنية التي تقلق البلدين.

وأضاف شكري في تصريح له، أنه ناقش مع تيلرسون سبل التوصل إلى حل للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين، وأهمية استمرار الجهود الأميركية للتوصل إلى تسوية نهائية للصراع. وأضاف رداً على سؤال حول الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة ل"إسرائيل": «طرحنا رؤية أكد عليها الرئيس (المصري عبد الفتاح السيسي) تنص على ضرورة إنهاء هذا الصراع وأهمية الاتساق مع الشرعية الدولية».

وسيواصل وزير الخارجية الأميركية جولته في المنطقة التي تشمل الأردن وتركيا ولبنان والكويت.

 

 

 

انشر عبر
المزيد