تيلرسون في المنطقة.. ماذا يحمل في جعبته؟

12 شباط 2018 - 09:47 - الإثنين 12 شباط 2018, 09:47:52

وكالة القدس للأنباء - متابعة

بدأ وزير الخارجية الاميركية ريكس تيلرسون أمس الأحد جولة في المنطقة تستمر حتى السادس عشر من شباط/فبراير الجاري، يزور خلالها مصر، الأردن، لبنان، الكويت وتركيا. وهي الأولى له بعد المواقف المثيرة التي اتخذها الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن القدس و"الأونروا"، ولاقت معارضة رسمية وشعبية على كافة الصعد والمستويات. وقد أضاف إسقاط الطائرة الحربية الصهيونية بالمضادات السورية ملفا جديدا سيفرض نفسه بشدة على جدول أعمال الوزير الأميركي.

وفي موقف يستبق زيارة تيلرسون الى بيروت، أعلنت وزارة الخارجية الاميركية أنه «من البديهي أن استمرار حزب الله بالنشاط خارج سلطة الدولة اللبنانية أمر غير مقبول». ولفتت إلى أن «وزير الخارجية ريكس تيلرسون سيطرح خلال جولته في المنطقة قضية حزب الله الذي يلعب دوراً مخرّباً في لبنان والمنطقة».

اليوم، يستقبل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي رئيس الديبلوماسية الأميركية، وفي جدول الزيارة يجري الضيف محادثات مع نظيره المصري سامح شكري حول "عملية السلام" و"مكافحة الإرهاب" وتطورات الأوضاع في المنطقة. كما يزور تيلرسون مقر السفارة الأميركية في القاهرة ويجري لقاء مع الطاقم وعدد من الأميركيين المقيمين في مصر.

ووفق موقع السفارة الأميركية، فإن تيلرسون يلتقي مع كبار المسؤولين المصريين في القاهرة لمناقشة تعزيز الشراكة الأميركية- المصرية والتنسيق في شأن القضايا الإقليمية المهمة.

ووصف عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب المصري، وزير الخارجية السابق محمد العرابي، زيارة تيلرسون بـ"المعقدة". وقال لـ"الحياة" إن "الولايات المتحدة حتى الآن لم يكن لها سياسة مؤثرة في المنطقة، وبالتالي يأتي تيلرسون في وقت تنخفض فيه صدقية بلاده في الإقليم، سواء بسبب موقفها من القدس، أو على خلفية عدم تمكن واشنطن من وقف جموح تركيا في هذا الوقت الخطير، الذي انفتحت فيه شهية أنقرة في المنطقة. وبالتالي لا بد أن يكون هناك قدر من العمل الأميركي الفاعل".

انشر عبر
المزيد