فصائل فلسطينية: زمن العربدة الصهيونية انتهى ونبارك لسوريا إسقاط المقاتلة

10 شباط 2018 - 12:58 - السبت 10 شباط 2018, 12:58:40

الفصائل الفلسطينية
الفصائل الفلسطينية

غزة - وكالات

باركت الفصائل الفلسطينية لسوريا إسقاط المقاتلة "الإسرائيلية" بعد العدوان الذي شنه جيش الاحتلال في ساعة مبكرة من صباح اليوم، على عدة أهداف داخل الأراضي السورية.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين: إن "من حق سوريا أن تدافع عن أمن وسلامة وسيادة أراضيها في وجه العربدة والعدوان الصهيوني".

وأضاف مدير المكتب الإعلامي لحركة الجهاد في غزة داوود شهاب: "والرد السوري بإسقاط الطائرة الحربية الصهيونية يؤكد على نهج سوريا في مواجهة هذا العدوان وعدم السماح باستمرار العربدة التي تمارسها حكومة الاحتلال وجيشها المجرم ضد سوريا أرضاً وشعبا".

وقالت حركة حماس: إن إسقاط طائرة للاحتلال هو دفاع عن النفس ومواجهة للعدوان الصهيوني المتواصل ويجب تكاتف الجهود والمقدرات لمواجهة الاحتلال.

وقال إسماعيل رضوان، القيادي في الحركة لقدس برس: "نشيد بالرد السوري على العدوان (الصهيوني)، ونؤكد على أن فلسطين تقف إلى جانب سورية في مواجهة هذا العدوان الغاشم والقرصنة الصهيونية".

من جهتها، قالت لجان المقاومة الشعبية: إن زمن العربدة الصهيونية إنتهى ونبارك كسر عنجهية العدو بإسقاط طائرة أف 16 فوق الأجواء السورية، وندعو الى وحدة الأمة في مواجهة العدوان.

وقالت حركة الأحرار أن إسقاط الطائرة الحربية للاحتلال تطور يؤكد أن زمن الاستكبار الصهيوني انتهى.

وأضافت: "نأمل أن يكون إسقاط الطائرة الحربية الصهيونية بداية لتوجه عربي جاد لمواجهة الاحتلال وكسر عنجهيته ومحاسبته على كل اعتداء ضد الأراضي العربية".

وقالت: "المطلوب تثبيت هذه المعادلة بالرد الفوري على أي عدوان صهيوني على أي بقعة عربية، والعمل على تحشيد كل مقدرات وإمكانات الأمة لمواجهة الاحتلال الصهيوني السرطان الخبيث الجاثم على قلبها والعدو الوحيد لها".

كما أصدرت الجبهة الشعبية بياناً صحفياً عبّرت خلاله عن تضامها ودعمها الكامل لسوريا في مواجهة الاعتداءات "الإسرائيلية".

وجاء في البيان الصحفي: "تُعبّر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عن تضامنها ودعمها الكامل لسوريا الشقيقة في مواجهة العربدة والعدوان الاسرائيلي على الأراضي السورية، وتحيي جيشها الباسل الذي تمكّن فجر هذا اليوم من إسقاط طائرة صهيونية في إطار التصدي للإعتداءات الإسرائيلية".

ومن جهته اعتبر طلال أبو ظريفة، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن الرد السوري على اختراق سيادة أراضيه حق مشروع.

وندد أبو ظريفة في تصريح لـ "قدس برس" باستمرار انتهاك "إسرائيل" للسيادة السورية واللبنانية. واعتبر ان صمت المجتمع الدولي على هذه الجرائم تشجيع لما أسماه "البلطجة الإسرائيلية".

واستنكرت حركة المقاومة الشعبية الاعتداء الذي شنه الطيران الحربي الصهيوني على سورية، وشددت في بيان لها على ضرورة التصدي للاحتلال و"الرد بكل حزم وقوة على جرائمه المتكررة بحق الأمة العربية والإسلامية".

 

 

انشر عبر
المزيد