الشاعر طه العبد لـ"القدس للأنباء": فلسطين بداية وخاتمة قصائدي

08 شباط 2018 - 02:00 - الخميس 08 شباط 2018, 14:00:17

طه العبد
طه العبد

وكالة القدس للأنباء - خاص

بدأ الشاعر الفلسطيني طه العبد،  أولى كتاباته وهو في سن العاشرة ، بكلمة فلسطين، ففلسطين بالنسبة له كانت وما زالت، زاد  وجدانه للعطاء، إنها البداية والخاتمة.

ويعتبر العبد أن "الشاعر الفلسطيني لا بد أن يبدأ شعره بفلسطين، والشاعر العربي الفلسطيني الهوى، لا بد  أيضاً أن يبدأ بفلسطين، ففلسطين هي عنوان الشعر الملتزم، وأي شاعر لم يناصر قضية فلسطين، ولم يقف إلى جانبها، شاعرينقصه من الوطنية الشيء الكثير".

وأضاف في حديثه لـ "وكالة القدس للأنباء " : "الشعر كالقصة والمسرح والأغنية واللحن والوتر، هو أحد أوجه المقاومة منذ فجر التاريخ، والثقافة هي الوعي الأول لمنظومة الناس والمجتمع والبشر".

وأشار إلى أن "الشعر في قضيتنا الفلسطينية تحديدا،ً له دور أساسي جداً في استنهاض الهمم، في الإضاءة على المكنونات، وتحريك مشاعر ووجدان الناس، وفي إيصال صوت القضية الفلسطينية إلى أبعد الحدود، إلى حدود قد لا يصلها الرصاص ".

وأوضح: " في مجال الشعر، نحاول دائماً أن نعلي صوتنا، وصوت فلسطين، وصوت اللاجئين، ندعو إلى تحرير القدس، وعودة اللاجئين، والحياة الكريمة للفلسطيني الذي ضحَى على مر التاريخ".

وقال: "للأسف ما نشاهده من تخاذل وتراجع، وتلطي خلف أوهام المفاوضات والسلام، الذي هو في جوهره استسلام، مرفوض شعرياً ، لأن الشاعر دائماً لسان الناس ونبضهم".

وتابع: "فلسطين موجودة في شعري، موجودة بتراثها، بترابها، بسمائها، بأرضها، ببحرها بناسها، بعاداتها، بتقاليدها، بمفرداتها، بمشاعر أهلها، وبكل ما يمت لهذه الأرض بصلة، هي موجودة  بزيتونها ببرتقالها، بعنب الخليل، بجبال النار، فلسطين قائمة بمخيمات اللجوء أيضاً ".

عندما أتذكر فلسطين أكتب، أنظم قصائدي رغم كل العواصف والأنواء،

وإلى عهد التميمي أقول:

عهد الفداء على عينيك يرتسم

تعوي الذئاب ووجه العز يبتسم

يا عهد

هذه قباب القدس قد فرحت

لا تفرح القدس إلا أن أتى الشمم

هذه الطفلة الفلسطينية، التي أرهبت وصفعت الجنود "الإسرائليين" الذين خطوا خطوة إلى داخل منزلها، والتي أرهبتهم في الشارع هي مثال يحتذى لكل أطفال فلسطين.

وإلى إبراهيم أبو ثريا، الذي نزل إلى أرض المعركة على قدمين من دواليب أقول:

ليس مقعد

إنه أسد يثور

إنه تاريخ شعب يحفر الصخر بعينيه

فتمتثل الصخور

إنه نبع يثور

وماء فاض فوق الأرض

كي يحيي كرامتها

إنه بطل جسور

انشر عبر
المزيد