أبرز ما تناولته مواقع التواصل الإجتماعي الفلسطينية في لبنان صباح الخميس 8-2-2018

08 شباط 2018 - 11:54 - الخميس 08 شباط 2018, 11:54:30

صورة مخيم
صورة مخيم

وكالة القدس للأنباء - متابعة

أمني

- إشكال فردي  تطور لإطلاق نار، بمنطقة الزيب في مخيم عين الحلوة، أمس الأربعاء، وعملت "القوة المشتركة الفلسطينية" على تطويقه.

- نفى قائد الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان، اللواء صبحي أبو عرب، ما ورد في جريدة "الجمهورية" في عددها الصادر أمس الأربعاء 7/2/2018، عن عودة بلال بدر إلى مخيم عين الحلوة. وأكد أن الأمن الوطني لم يقم يتركيب أي كاميرات في حي الرأس الأحمر، ولم يحصل أي توتر في الحي المذكور، أو غيره من أحياء المخيم، مضيفاً أن " الوضع الأمني مستتب، وذلك بفضل تضافر الجهود بين كافة القوى والفصائل الوطنية والإسلامية"، متمنياً على وسائل الاعلام "توخي الدقة والحذر في نقل الأخبار".

- كشفت وسيلة إعلامية ، عن إخفاق الموساد "الإسرائيلي" في تنفيذ محاولة اغتيال الكادر في حركة "حماس"، محمد حمدان في صيدا، واعتبرته إنجازاً  لفرع المعلومات اللبنانية، التي كشفت هوية المنفذين الأربعة: الحجار الذي تبيّن أنه غادر إلى تركيا، من المطار، يوم 16/1/2018؛ بيتية الذي سافر فجر 15/1/2018، جوّاً إلى تركيا، ومنها إلى روما فأمستردام ثم إلى جهة مجهولة؛ والسويدي ــ العراقي الذي تمكّن محققو فرع المعلومات من الحصول على جواز سفره السويدي، فتبيّن أن اسمه كوفان بامارني، من مواليد طهران في عام 1985، وغادر إلى سوريا، عبر المصنع، يوم 14/1/2018. وبعدما راجع الأمن العام اللبناني السلطات السورية، أكدت الأخيرة أنه غادر عبر مطار دمشق إلى الجزائر. وكشفت معلومات أمنية أن وجهته بعد الجزائر كانت العاصمة الفرنسية باريس حيث اختفى. أما العنصر الرابع في العملية، فتُدعى إيلونا جانغوفي، من مواليد عام 1977 في تبليسي (حصل فرع المعلومات على نسخة عن جواز سفرها أيضاً). وبعد استرداد الحجار من تركيا يوم 23 كانون الثاني، تكشّفت معلومات إضافية عنهما، وعن عمل الموساد في لبنان، على المستوى التجسسي خاصة. وحدّد الحجار المكان الذي رمى فيه جهاز التفجير عن بُعد، في منطقة قريبة من مدخل بلدة برجا الشوفية.

وتؤكد المعطيات الأمنية، أن كوفان وإيلونا "ضابطان" في جهاز الموساد الإسرائيلي (لا الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية - "أمان"، التي سبق أن نفّذت عمليات اغتيال كثيرة في لبنان، كاغتيال الأخوين مجذوب في صيدا عام 2006، والشهيدين غالب عوالي وعلي صالح عامي 2003 و2004)، وأنهما يحملان جوازات سفر يستخدمانها للتنقل في الدول العربية، من دون أي عقبات. وسبق لكوفان أن زار لبنان في الأعوام 2014 و2015 و2016، وهما يتنقلان بحريّة، بذريعة القيام بأعمال تجارية. كذلك فإنهما يعيشان حياة طبيعية للغاية، ولا تزال صفحة أحدهما على موقع "فايسبوك" مفتوحة.

- علمت وسيلة إعلامية، أن ثلاثة مطلوبين فلسطينيين، بينهم شقيق المطلوب البارز بلال بدر، غادروا مخيم عين الحلوة مؤخراً، وبحسب مصادر مطلعة، فإن المطلوبين الثلاثة الذين غادروا هم: غسان بدر، علاء اليوسف ومحمود جبر، وأن وجهتهم على الأرجح، هي نفسها وجهة من سبقهم من المطلوبين، الذين تمكنوا من الفرار من المخيم، وظهروا في إدلب، وقرب الحدود السورية التركية، ومن بينهم بلال بدر الذي ظهر مؤخراً في صورة وهو يمارس السباحة في إدلب.

وفي السياق، واصلت وحدات الجيش اللبناني المنتشرة على مداخل المخيم الرئيسية، إجراءاتها وتدابيرها الأمنية، مع تعزيزات بشرية تم استقدامها إلى حواجز الجيش عند تلك المداخل ، حيث يتم إخضاع السيارات الداخلة والخارجة لتفتيش دقيق، والتحقق من هويات ركابها.

سياسي

- رأى نائب مسؤول العلاقات الفلسطينة في "حزب الله"، عطاالله حمود، في تصريح له أمس االأربعاء، أن " إعلان الإدارة الأمريكية  القدس عاصمة للكيان الصهيوني، دليل عجز وفشل، لأن أياديهم مغلولة في القضية الفلسطينية، ولا يمكنهم تحقيق أهدافهم في فلسطين".

- اعتبر مسؤول الملف الفلسطيني في حركة "أمل"، علي كركبا، خلال مشاركته في مجلس لتقبل التهاني أقامته حركة "حماس" لشهيدها القسامي، أحمد نصر جرار ، أمس الأربعاء،  في مخيم الجليل ببعلبك ، أنه "لا مكان لمواجهة الاحتلال دون وحدة المقاومة،  وتشكيل غرفة عمليات موحدة من أجل تحرير الأرض ، وتحقيق العودة ".

- نظمت اللجنة الشعبية والفصائل الفلسطينية في مخيم الرشيدية، أمس الأربعاء، اعتصاماً تضامنياً مع القدس، ورفضاً لتقليص خدمات "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين - الأونروا"،  وأكد عضو اللجنة الشعبية، ياسر هجاج، أن "شعبنا الذي يخوض أشرس معارك النضال في مواجهة المحتل، لن يرضى بفلسطين دون القدس عاصمته الأبدية"، وشدد على "ضرورة استمرار خدمات الأونروا وتحسينها ودعم وموازنتها"، مطالباً "المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في تمويل الوكالة، محذراً من المساس بخدمات اللاجئين أو حقوق الموظفين".

- استقبلَ أمين سر حركة "فتح" في منطقة الشمال، أبو جهاد فيّاض، وفدًا من "الجبهة الشعبية -القيادة العامة"، في مقر قيادة المنطقة في مخيَّم البداوي، أمس الأربعاء، وقد جرى بحثُ الأوضاع الفلسطينية العامّة، والتحديات التي يواجهها الشعب الفلسطيني، على كلِّ المستويات الإقليمية والدولية.

اجتماعي

- اعتصم السائقون الفلسطينيون، العاملون على  السيارت الخصوصية، في مخيم عين الحلوة، احتجاجاً على منعهم من العمل على خط صيدا - عين الحلوة، أمس الأربعاء،  فأقفلوا الطريق الرئيسي سلمياً، في الشارع التحتاني لجهة منطقة الطوارىء، قبالة مقر "القوة المشتركة" الفلسطينية.

وأبلغ قائد القوة المشتركة الفلسطينية، العقيد بسام السعد المعتصمين، أن اتصالات تجري مع القيادة السياسية الفلسطينية، ومع القوى الأمنية اللبنانية، من أجل معالجة الموضوع.

يشار إلى أن السائق الفلسطيني، لا يسمح له بمزاولة مهنة السواقة على السيارات العمومية.

- أقامت الفصائل واللقاء الموسع للروابط واللجان والمؤسسات والاتحادات الشبابية في مخيم برج البراجنة، حفلاً تكريمياً للإعلام والإعلاميين في " مسجد ومجمع الفرقان"، اليوم الخميس، والقى كلمة الإعلاميين المدير التنفيذي لقناة "فلسطين اليوم"، نافذ أبو حسنة، وكذلك ألقت كلمة المؤسسات في المخيم، فادية خربيطي،  وقد أكدت الكلمتان على أهمية الإعلام المقاوم في تحرير  الأرض والمقدسات، وكشف جرائم  العدو الصهيوني، وانتهاكاته بحق النساء والشيوخ والأطفال والإعلاميين.    

- نظمت النسائية الديمقراطية الفلسطينية (ندى ) في مخيم الجليل بعلبك، مؤتمراً نسائياً شعبياً، رفضاً لتقليص خدمات الأونروا، بحضور ممثلين وممثلات عن مؤسسات وجمعيات وأحزاب لبنانية وفلسطينية وموظفين/ات من الأونروا. والقيت كلمات أكدت على الرفض التام للقرارات المتعلقة بالاونروا، ومخاطر التقليصات على أبناء شعبنا في لبنان، من النواحي التعليمية والصحية والاجتماعية، وطالبت الدول الأوروبية والآسيوية ودوّل الخليج دعم الأونروا، للاستمرار بتقديم خدماتها من أجل تحسين أوضاع اللاجئين الفلسطينيين.

صحة

-  عقدت بعثة جمعية "الأطباء الرساليين بدون حدود – الايرانية" و"الهيئة الصحية الاسلامية" مؤتراً صحافياً لاطلاق الحملة الصحية التخصصية “الثالثة” في المخيمات الفلسطينية في لبنان، أمس الاربعاء، في مطعم "الساحة" ببيروت، بحضور عدد من ممثلي الفصائل الفلسطينية والقوى والأحزاب اللبنانية والهيئات والمؤسسات المحلية، وألقيت كلمات أكدت على عمق العلاقة التي تربط الشعبين الإيراني والفلسطيني، وبأن المحبة الصادقة هي التي دفعت الأطباء القدوم من طهران، لمعالجة المرضى الفلسطينيين في مخيمات لبنان.

ثقافة

- برعاية السفارة الفلسطينية في لبنان، يعرض "الاتحاد العام للفنانين الفلسطينيين" بالتعاون مع "المجلس الأعلى للشباب والرياضة"، مسرحية "البؤجة"، وذلك الساعة السادسة من مساء اليوم الخميس، على مسرح "مركز معروف سعد الثقافي" في صيدا.

انشر عبر
المزيد