لقاء وطني رفضاً لمحاولات التطبيع في نقابة الصحافة اللبنانية

23 كانون الثاني 2018 - 02:59 - الثلاثاء 23 كانون الثاني 2018, 14:59:39

لقاء وطني ضد التطبيع
لقاء وطني ضد التطبيع

بيروت - وكالة القدس للأنباء

عقدت الجمعية اللبنانية لمقاطعة "اسرائيل"، والأحزاب والقوى الوطنية والإسلامية والمنظمات الشبابية، اليوم الاثلاثاء، لقاءً وطنياً عاماً في نقابة الصحافة، رفضاً لمحاولات التطبيع مع العدو الصهيوني، في الثقافة والإعلام والفنون والاقتصاد، وتشديداً على تطبيق قوانين المقاطعة اللبنانية، وذلك بعد السماح بعرض فيلم "ذي بوست" للمخرج الأميركي الداعم للكيان الصهيوني، ستيفن سبيلبيرغ.

وقد أكد رئيس كتلة الوفاء للمقاومة، النائب محمد رعد في كلمة له خلال اللقاء، أن" المسألة ليست مسألة فيلم، بل هي مسألة الموقف من مخرج، يقف في جبهة العدو ويموّل اعتداءاته"، مشيرا إلى أن "كل أفلام المخرج سبيلبرغ تصب في مصلحة العدو"، وقال إن "شعار هذا المخرج هو "أنا مستعدّ للموت من أجل إسرائيل"، وهو لا يخجل به، بينما بعضنا يخجل من أن يقول "أنا مستعد للموت من أجل لبنان وفلسطين".

ولفت رعد إلى انه "لا يصحّ الفصل بين الفن والثقافة والسياسة، خاصة في المسائل الوطنية الكبرى"، مضيفا ان المسألة ليست مسألة التبرع، بل هي مسألة أنّك تتبرع لعدوّك، وقال إن "مقاومة التطبيع لا تمس بحرية التعبير، وهي تعبر عن الإحساس بالمسؤولية تجاه الأمة والوطن".

ورأى رعد أنه "لا مبرّر لأحد أن يستخفّ بالتطبيع مع العدو الصهيوني، لأنه الخطر الأقرب الذي يهدّد لبنان، مؤكدا "ضرورة بذل الجهود للاستعداد لمواجهته".

وتابع رعد قائلاً: "العدو يعمل بكلّ الأساليب والوسائل لتوفير هذا المناخ الملائم للتطبيع، لكونه حاجة له، خصوصاً في منطقتنا"، رافضاً "بعض الظواهر التي تدرّجت في منهجية التطبيع الناعم مع العدو، كما حدث في بعض المؤسسات التربوية".

وألقى كلمة نقيب الصحافة، عوني الكعكي، رئيس المجلس الأعلى للإعلام، عبد الهادي محفوظ، فقال: "من المسلم به أن مقاطعة إسرائيل واجب الوجوب، فالطبيع مع الدولة المغتصبة لأراضي فلسطين مرفوض رفضاً تاماً، حتى وإن كان في الثقافة والإعلام والفنون والإقتصاد".

وأضاف: "نرفض كل محاولات التطبيع مع العدو، وندعو المجتمع الدولي إلى الإهتمام بالشعب الفلسطيني المشرَد، والعمل على رجوعه إلى أرض الآباء والأجداد

بدوره، أشار الأمين العام لـ" رابطة الشغيلة"، زاهر الخطيب، في كلمة له خلال اللقاء إلى أن "خطورةَ هذا القرار، تنبع من كونه يُسهم في مكافأة من يدعم العدو الإرهابي الصهيوني، ويشجعّهُ على التمادي في إرهابه وتوحشه"، معتبراً أن" السماح لمخرج موّل العدوان الصهيوني بعرض فيلمه في لبنان، يعتبر مساً خطيراً بالكرامة الوطنية، يجب التصدي له بقوة وحزم".

ودعا الخطيب "إلى أوسع استنفار وطني وشعبي لتفعيل المقاطعة، والعمل على إعادة فرض العزلة على كيان العدو الصهيوني".

من جانبه، عرض رئيس الجمعية اللبنانية لمقاطعة "إسرائيل"، عبد الملك سكرية تداعيات قرار وزير الداخلية نهاد المشنوق، بالسماح بعرض الفيلم، والتي جاء على رأسها الضرب بعرض الحائط قرار لجنة الرقابة على الأفلام السينمائية التابعة للأمن العام.

وفي كلمة باسم المنظمات الشبابية، تحدَث إيهاب المقداد، فقال: "يحاول الخطاب التطبيعي أن يعيد تموضعه، وتجند محطات فضائية وأرضية خصبة له، تحت عناوين كاذبة".

وأكد أن "المقاومة هي خيارنا الوحيد"، داعياً إلى  "رفع سقف المواجهة مع المطبعيين، وتوجيه البوصلة نحو فلسطين، كل فلسطين من النهر إلى البحر".

لقاء وطني ضد التطبيع  (4) لقاء وطني ضد التطبيع  (1) لقاء وطني ضد التطبيع  (5) لقاء وطني ضد التطبيع  (2)
انشر عبر
المزيد