بينس يصل الكيان للقاء مسؤولين صهاينة

22 كانون الثاني 2018 - 12:28 - الإثنين 22 كانون الثاني 2018, 12:28:30

بينس
بينس

وكالة القدس للأنباء - متابعة

وصل نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس، مساء أمس الأحد، إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، وكان في استقباله وزير سياحة الكيان اللصهيوني ياريف ليفين، وسفير الكيان لدى الولايات المتحدة رون دريمر، والسفير الأمريكي لدى الكيان ديفيد فريدمان.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية، إنه "من خلال زيارته لـ(إسرائيل) التي ستستمر حتى يوم الثلاثاء، من المتوقع أن يلتقي بينس برئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، اليوم، والرئيس رؤوبين ريفلين، غداً، وإلقاء خطاب في الكنيست وزيارة متحف الكارثة ياد فاشيم والجدار الغربي".

وبحسب الصجيفة، "من المتوقع أن تتم زيارته إلى الجدار الغربي، مثل زيارة الرئيس ترامب إلى الموقع، بدون مرافقة أي ممثل رسمي من (إسرائيل)، باستثناء حاخام الجدار الغربي".

بدوره، قال رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو مساء أمس، خلال لقاء مع السفراء الأجانب في وزارة الخارجية: "نستقبل بترحاب هذا المساء نائب رئيس الولايات المتحدة، الصديق الكبير لـ(إسرائيل) مايك بينس".

وفي ضوء رفض السلطة الفلسطينية الاجتماع مع بينس، وإعلان عباس أن الولايات المتحدة لم تعد قادرة على العمل كوسيط بين الكيان والسلطة، قال نتنياهو: "سأناقش مع بينس مسألتين: السلام والأمن. بالنسبة للسلام، لدي رسالة إلى أبو مازن: لا يوجد بديل للقيادة الأمريكية في قيادة العملية السياسية. ومن لا يريد مفاوضة الأمريكيين حول السلام، لا يريد السلام".

وأضاف نتنياهو: "بالنسبة للأمن، لدي رسالة للدول الأوروبية: اقترح عليها التعامل بجدية مع ما يقوله الرئيس ترامب. إذا كانت تريد الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران، يجب عليها طرح تعديلات للاتفاق، تعديلات تمنع تسلح إيران النووي، لأن هذا سيهددهم مع العالم كله".

وكان بينس قد التقى في عمان، أمس، بملك الأردن عبد الله الثاني بن الحسين. وخلال اللقاء كرر الملك تحذيره من تأثير تصريح ترامب على الاستقرار في الشرق الأوسط، وإمكانية التوصل إلى اتفاق بين الكيان والسلطة.

وأكد عبد الله، وفق صحيفة "هآرتس"، أن "مكانة القدس يجب تحديدها في إطار اتفاق شامل، لأن القدس هي مفتاح السلام"، موضحاً بأن "الإدارة لم تتخذ بعد قراراً بشأن الحدود والاتفاق الدائم بين (إسرائيل) والفلسطينيين".

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن عبد الله قوله "لا يوجد مفر من عودة الثقة من أجل دفع خطوط عريضة تقود إلى قيام دولة فلسطينية داخل حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

وذكر تقرير الصحيفة، أن "بينس قال بأن الولايات المتحدة مازالت ملتزمة بحل الدولتين على النحو المتفق عليه بين الأطراف المعنية". 

انشر عبر
المزيد