مفتي القدس: القرارات الجائرة بشأن القدس تحاول محو هويتها العربية والإسلامية

17 كانون الثاني 2018 - 11:07 - الأربعاء 17 كانون الثاني 2018, 23:07:20

الشيخ محمد أحمد حسين
الشيخ محمد أحمد حسين

وكالة القدس للأنباء – متابعة

حذر الشيخ محمد أحمد حسين، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، من أن القرارات الجائرة بشأن القدس، ومنها قرار الإدارة الأمريكية؛ تحاول محو الهوية العربية والإسلامية للمدينة، مشدداً على ضرورة إعادة البوصلة العربية والإسلامية نحو القدس، وأن تتوحد الأمة تجاهها، وهي جديرة بلم الشمل وجمع الأنظار ووحدة المواقف.

وأوضح مفتي القدس، خلال كلمته بمؤتمر" الأزهر العالمي لنصرة القدس"، أن مدينة القدس هي التي تحتضن مسرى خاتم النبيين والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم، وقبلة المسلمين الأولى، وثاني مسجد وضع في الأرض لعبادة الله بعد البيت الحرام في مكة، وإليها يشد المسلمون رحالهم تعبداً إلى ربهم، فكيف لأحد من الإنس أو الجن أن ينكر حقهم فيها؟!، مضيفًا القدس مرتبطة بعقيدة المسلمين وعبادتهم وثقافتهم وتراثهم ووجدانهم وللمسيحي فيها كنائس ومقدسات، فهي ليست ككل المدن، وإنما هي مدينة المدائن.

وأعرب عن تقديره للمواقف الرسمية والشعبية، التي انتصرت للقدس والمسجد الأقصى وكنيسة القيامة، مؤكدا أنه "لن يجرؤ سوي فينا على التنكر لقضية الأمة المحورية، لأن صوته بالتأكيد سيكون نشازاً"، مشددا على ضرورة أن يخرج هذا المؤتمر الموقر بنتائج وتوصيات عملية ميدانية تخدم قضية القدس والمسجد الأقصى وفلسطين، فالتاريخ سيسجل للرجال الأفذاذ مواقف العز، ولغيرهم ما يستحقون.

انشر عبر
المزيد