إدانات دولية لخطط حكومة العدو بناء مستوطنات جديدة

13 كانون الثاني 2018 - 11:12 - السبت 13 كانون الثاني 2018, 11:12:59

مستوطنات بالضفة المحتلة
مستوطنات بالضفة المحتلة

عواصم - وكالات

أعرب وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، عن إدانته لمضي سلطات (العدو الصهيوني) في خططها لبناء وحدات استيطانية في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية المحتلة.

وأول أمس الخميس، قالت حركة «السلام الآن» "الإسرائيلية"، إن حكومة تل أبيب نشرت مناقصات لبناء 651 وحدة استيطانية بالضفة، بعد أن أقرت، الأربعاء 10 كانون الثاني، خططا لبناء أكثر من ألف و122 وحدة استيطانية أخرى، في 20 مستوطنة في الضفة المحتلة.

وقال جونسون: «تدين المملكة المتحدة بشدة مُضي السلطات "الإسرائيلية" بخطط ومناقصات وتصاريح لبناء آلاف الوحدات الاستيطانية في أنحاء مختلفة من الضفة. ما يقلقنا بشكل خاص الموافقة على تصاريح بناء مستوطنات في الخليل لأول مرة منذ 15 عاما. المستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي، وتقوض الإمكانية الفعلية لحل الدولتين، كما تقوض الاعتقادات بالتزام إسرائيل بهذا الحل»...

 كما جدد نيكولاي ملادينوف، منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط التأكيد على أن بناء المستوطنات (الصهيونية) غير قانوني وفق القانون الدولي، وأنها إحدى أكبر العقبات الماثلة أمام "تحقيق السلام". وحث ملادينوف (سلطات الاحتلال) في بيان صحافي أمس، على وقف مثل تلك الأعمال والتراجع عنها.

ودعا في بيان، عقب صدور قرار متعلق بإنشاء أكثر من 1000 وحدة سكنية في الضفة الغربية المحتلة، حكومة (العدو) الى وقف مثل تلك الأعمال والتراجع عنها. منوها «أن الأنشطة المرتبطة بالمستوطنات تقوض فرص إقامة دولة فلسطينية متصلة ببعضها وقادرة على البقاء في إطار حل الدولتين المتفاوض عليه». وأضاف ملادينوف أن المستوطنات تعزز واقع الدولة الواحدة بما لا يتماشى مع تحقيق التطلعات المشروعة للشعبين.

في السياق، أعربت الخارجية الألمانية، عن «قلقها البالغ» من قرار السلطات "الإسرائيلية" بناء نحو ألف و122 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة. وقالت الوزارة، في بيان نشر عبر موقعها الإلكتروني: «تلقينا بقلق بالغ قرار السلطات "الإسرائيلية"، أمس، بناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة الغربية".

واعتبر البيان أن "هؤلاء الذين يضعون حقائق على الأرض من جانب واحد اليوم، يعقّدون بشكل كبير المفاوضات المستقبلية".

وطالبت الخارجية الألمانية "جميع الأطراف بضبط النفس في ظل أوضاع تثير تساؤلات حول مستقبل عملية السلام".

وشدّدت على أن "حل الدولتين الذي يتم التوصل إليه عبر التفاوض، هو وحده ما يلبي المطالب الشرعية للطرفين".

كذلك أدانت تركيا بشدة، خطة (كيان العدو) إنشاء وحدات استيطانية جديدة.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان لها، "ندين بشدة تسريع السلطات "الإسرائيلية" لعملية إنشاء أكثر من 1000 وحدة استيطانية في الضفة الغربية المحتلة، ومقتل شخصين في قطاع غزة ونابلس جراء تدخلات قوات الاحتلال".

وأكدت «ضرورة إنهاء حكومة بنيامين نتنياهو بأقرب وقت لموقفها غير المسؤول الذي ينتهك الحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني على رأسها حق الحياة»، حسب البيان.

وأوضح البيان إلى أن "ذلك ينطوي على مخاطر تتسبب بصراعات في المنطقة، وينتهك القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة المعنية، ويتجاهل كافة أشكال ردود أفعال المجتمع الدولي".

وحسب القوانين الدولية، فإن جميع المستوطنات الواقعة في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 67 "غير شرعية"... وهذا التاغول الاستيطاني كان سببا بوقف المفاوضات بين سلطات العدو وسلطة رام اللة في نيسان العام 2014.

انشر عبر
المزيد