عباس ونتنياهو في موسكو الشهر المقبل

12 كانون الثاني 2018 - 09:39 - الجمعة 12 كانون الثاني 2018, 09:39:01

موسكو - وكالات

أعلن أمس السفير الفلسطيني لدى روسيا عبد الحفيظ نوفل، أن رئيس السلطة محمود عباس "يعتزم زيارة موسكو في النصف الأول من الشهر المقبل لبحث الأوضاع في الشرق الأوسط، بما فيها القرار الأميركي في شأن القدس". وأوضح في تصريحات أبرزتها وكالة «سبوتنيك» الروسية أن عباس سيلتقي بوتين، ويبحث معه "الأوضاع في الشرق الأوسط، والاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل".

وفي ذات الوقتا كشف رئيس وزراء العدو الصهيوني بنيامين نتنياهو أنه سيلتقي الرئيس الأميركي في آذار (مارس) المقبل، لكنه أشار في تصريحات على هامش مؤتمر «غلوبس» الذي عقد في القدس المحتلة، إلى أنه سيلتقي أيضاً برئيس الوزراء الهندي ناردرا مودي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قبل اللقاء الذي سيجمعه بترامب...

فهل من دور ستلعبه موسكو في تحريك عجلة "المفاوضات بين السلطة الفلسطينية وحكومة العدو الصهيوني، بعد الصدمة التي احدثها الموقف الاميركي بشأن القدس؟..

وتعوّل السلطة الفلسطينية المصرة على مواصلة نهج المفاوضات والتسوية و"العملية السلمية" على دور روسي– أوروبي - صيني في تحريك "عملية السلام" على أساس حل الدولتين، الذي تقول أوساط السلطة انه دفن مع الموقف الاميركي وقرارات ضم الضفة للكيان الذي اصدره الليكود، بعدما تمسكت برفض الوساطة الأميركية في المفاوضات في أعقاب إعلان ترامب.

وكان عباس عقد جلسة محادثات مساء الأربعاء، في رام الله، مع وزير الخارجية الإرلندي سيمون كوفيني، كرر خلالها تأكيدة أن القرار الأميركي في شأن القدس «أنهى دورها كوسيط نزيه للعملية السياسية»، داعياً إلى «تشكيل آلية دولية لحل الصراع الفلسطيني– الإسرائيلي»، مشدداً على «الدور المهم الذي يمكن أن تلعبه أوروبا، لما لها من ثقل سياسي واقتصادي»، ومشيداً بالدعم الذي تقدمه للشعب الفلسطيني لبناء مؤسساته واقتصاده.

انشر عبر
المزيد