الأورو متوسطي: الاحتلال صعد سياسات الأبارتايد بالضفة المحتلة

11 كانون الثاني 2018 - 12:08 - الخميس 11 كانون الثاني 2018, 12:08:53

قوات العدو
قوات العدو

جنيف - وكالات

أكدت "المنظمة الأوروبية الحقوقية - المرصد الأورو متوسطي لحقوق الإنسان"، أمس الأربعاء، أن سلطات الاحتلال الصهيوني صعّدت من ممارسات الفصل العنصري "الأبارتايد" بالأراضي الفلسطينية، منذ القرار الأمريكي اعتبار القدس عاصمةً للكيان.

وأفادت المنظمة أن هذا التصعيد يأتي عبر توسيع النشاط الاستيطاني ومخططات ضم الضفة الغربية، وارتفاع وتيرة الاعتقالات ضد الفلسطينيين، ضمن أوامر عسكرية تمييزية يخضع لها الفلسطينيون دون "الإسرائيليين" الذين يعيشون بنفس البقعة الجغرافية.

وأضافت إن التوسع الجديد للمستوطنات يعني المزيد من سياسات الفصل بين الأحياء الفلسطينية بالقدس، في ظل تواجد أكثر من ألفي مستوطن "إسرائيلي" في قلب تلك الأحياء، والمحميين عسكرياً من القوات "الإسرائيلية"، وهو ما جعل الفلسطينيين المتواجدين فيها أكثر عرضة للخطر والاعتداءات".

ووثقت المنظمة اعتقال السلطات "الإسرائيلية" منذ القرار الأمريكي، لـ 601 فلسطيني، لافتة إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت مدن الضفة الغربية والقدس الشرقية أكثر من 278 مرة، منذ 7 كانون أول الماضي حتى اليوم.

وأشارت إلى أن تلك الاقتحامات أسفرت عن احتجاز 601 فلسطيني، منهم 414 من الضفة الغربية، بينهم 119 طفلاً وامرأة، و187 من القدس الشرقية بينهم 45 من النساء والأطفال، وأن الممارسات العنصرية التي تنتهجها السلطات "الإسرائيلية" في الأراضي الفلسطينية، تخالف ما نص عليه القانون الدولي والاتفاقيات الدولية.

وزادت وتيرة الاحتجاجات في المدن الفلسطينية منذ اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، في 6 كانون الأول الماضي، بالقدس عاصمة لكيان العدو، والبدء بنقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة.

انشر عبر
المزيد