بركة لـ"القدس للأنباء": على " المركزي" سحب الإعتراف بالكيان الصهيوني ووضع استراتيجية تستند للإنتفاضة والمقاومة

10 كانون الثاني 2018 - 02:11 - الأربعاء 10 كانون الثاني 2018, 14:11:25

علي بركة
علي بركة

وكالة القدس للأنباء - خاص

دعا ممثل حركة "حماس" في لبنان، علي بركة،  كل  الفصائل المقاومة  الفلسطينية، و"المجلس المركزي الفلسطيني"  إلى مواجهة قرار ترامب  الجائر، باعتبار القدس عاصمة للكيان الغاصب، من خلال إعادة الإعتبار لأولويتنا، وبأن نرتب بيتنا الفلسطيني الداخلي، وبأن يتم اتخاذ قرارات على مستوى الحدث، تليق بتضحيات الشعب الفلسطيني، بشهدائه، بأسراه، بمجاهديه وبجرحاه".

وقال بركة في تصريح خاص لـ"وكالة القدس للأنباء"، أن "أول قرار ينبغي أن يتخذه المجلس المركزي الفلسطيني، هو سحب الإعتراف بالكيان الصهيوني، الذي حصل قبل أوسلو بيومين، ثانياً  لا بد أن نضع استراتيجية  فلسطينية واحدة، تستند إلى برنامج الإنتفاضة والمقاومة، لأن العدو الصهيوني لا يفهم إلا لغة القوة".

واعتبر أن "قرار ترامب أعاد الأمور إلى المربع الأول، هو مربع الإنتفاضة، لأنه ثبت من خلال هذا القرار، إنكشاف الدور الأمريكي المتآمر والخبيث، والذي كان يدعي أنه نزيه، ويشرف على ما يسمى بعملية التسوية، الآن ختم الرئيس ترامب هذا الدور الأمريكي، بإنحياز فاضح إلى جانب الكيان الصهيوني، وأصبحت أمريكا اليوم شريكة وداعمة للإحتلال، في جرائمه ضد الشعب الفلسطيني".

وأشار إلى أنه " أصبح اللعب اليوم فوق الطاولة، وهناك فرز حقيقي في أمتنا وفي العالم، من مع القدس ومن مع ترامب".

وختم بركة موجهاً كلامه للأمة العربية: "الشعب الفلسطيني لن يخذلكم، هذا الشعب  الذي قاتل الإحتلال  البريطاني منذ القرن الماضي، ويقاتل الإحتلال الصهيوني اليوم، هذا الشعب سيستمر بجهاده ونضاله وبمقاومته، حتى تحرير فلسطين كاملة،  من البحر إلى النهر، وحتى  استعادة مقدستنا الإسلامية والمسيحية، وعودة  اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم إن شاء الله".

انشر عبر
المزيد