المصادقة على مئات الوحدات الاسكانية في المستوطنات اليوم

10 كانون الثاني 2018 - 10:45 - الأربعاء 10 كانون الثاني 2018, 10:45:07

مستوطنات صهيونية
مستوطنات صهيونية

وكالة القدس للأنباء – متابعة

توقعت صحيفة "هآرتس" أن يصادق مجلس التخطيط الأعلى للإدارة المدنية، صباح اليوم، على بناء وتعزيز مئات الوحدات السكنية في المستوطنات، في جميع أنحاء الضفة الغربية. وقد طرح على جدول أعمال اللجنة، المصادقة النهائية على أكثر من 300 وحدة سكنية، بما في ذلك في مستوطنات سوسيا، اريئيل، فتسئيل، ألفي منشيه، أورانيت وغيرها.

وتشمل المخططات الكبيرة، التي يتوقع المصادقة عليها اليوم، 212 وحدة إسكان جديدة في مستوطنة أورانيت، و55 وحدة في فتسئيل، و44 وحدة في معاليه أدوميم، ووحدات إسكان منفردة في اريئيل وبيت ارييه. وإلى جانب هذه المخططات، من المتوقع ان تدفع الإدارة المدنية نحو المصادقة على مئات الوحدات السكنية.

وستناقش اللجنة دفع خطة لبناء 381 وحدة سكنية في كفار أدوميم، و196 وحدة سكنية في جفعات زئيف و 120 وحدة سكنية في كرمي تسور وعشرات الوحدات السكنية في إفرات وتسوفيم وحينانيت وأسبار وغيرها. كما سيناقش المجلس خطة تسعى إلى تنظيم بعض المباني في بؤرة نتيف هأبوت في "غوش عتصيون"، المقرر أن يتم اجلاؤها في آذار. وفي حال المصادقة عليها، سيتم تشريع 11 مبنى في البؤرة المجاورة لمستوطنة إليعزار، والتي يقع جزء منها على أراض حكومية.

وقد بنيت هذه البيوت بدون تصاريح، وأقيمت أجزاء منها على أراض فلسطينية خاصة. وإذا تمت الموافقة على هذه الخطة، ستحاول الدولة نشر أجزاء المنازل المقامة على أراض خاصة، ومنح تراخيص للأجزاء المتبقية من البيوت المقامة على أراض حكومية - والتي لم تُلزم بهدمها، على الرغم من أنها بنيت بشكل غير قانوني وبدون تصاريح.

وأصدر وزير الأمن افيغدور ليبرمان، بياناً يدعي فيه المصادقة النهائية على نحو 1,200 وحدة سكنية في الضفة الغربية ودفع بناء 2,500 وحدة سكنية أخرى.

وقالت الصحيفة إنه من الناحية العملية، فإن هذه الأرقام مبالغ فيها. فوزير الأمن يحصي مئات الوحدات السكنية، التي تمت المصادقة عليها بالفعل، وأصبحت الآن جاهزة للتسويق، وهي عملية فنية أساساً ولا تتضمن المصادقة الموضوعية. وقد تم احتساب هذه الوحدات في الماضي.

ومن بين أمور أخرى، وفقاً لإعلان الوزير، سيتم تسويق عشرات الوحدات السكنية في الحي اليهودي في الخليل. ويعتبر ذلك بمثابة مصادقة استثنائية ونهائية على بناء حي جديد للمستوطنين في المدينة التي يغلب عليها الطابع الفلسطيني، وهي خطة تم كشفها لأول مرة في هآرتس.

 وسيتم إضافة الوحدات السكنية التي تنتظر المصادقة عليها، إلى آلاف الوحدات السكنية التي خططت لها الحكومة في الضفة الغربية وتم الاعلان عنها خلال عام 2017. وفي الواقع، من أصل 3,200 عطاء لبناء وحدات سكنية، لم ينفذ سوى عطاء واحد فقط – حسب ما ورد في تقرير للأمم المتحدة.

وبدأت حكومة العدو ببناء 46 وحدة سكنية في الضفة الغربية في إطار المناقصة التي انتهت لبناء وحدات سكنية في معاليه أدوميم. وتم إلغاء عطاء آخر لبناء ثلاث وحدات سكنية في أريئيل، على ما يبدو بسبب نقص الطلب من المقاولين. أما بقية العطاءات فقد تم تأجيلها المرة تلو المرة بدون فائز. أما في القدس الشرقية، فقد اكتملت بنجاح مناقصة واحدة لبناء 130 وحدة إسكان محمية في "هار حوما" (جبل أبو غنيم) وراء الخط الأخضر. ونشرت هذه المناقصة في الماضي، لكنها لم تحظ بالاهتمام، وفقاً لما ذكرته الصحيفة.

انشر عبر
المزيد