بنس في المنطقة في 19 الجاري.. والسلطة متمسكة بمقاطعة زيارته

10 كانون الثاني 2018 - 09:38 - الأربعاء 10 كانون الثاني 2018, 09:38:13

رام الله - وكالات

بعد تأجيل الزيارة مرتين، أعلن البيت الأبيض أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس إلى المنطقة ستتم بين 19 و23 كانون الثاني/يناير الجاري، فيما أعلنت سلطة رام الله عن تمسكها بمقاطعة الزيارة ما دامت الادارة الاميركية متمسكة بإعلان الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني. لكنها اكدت في الوقت ذاته أن هذا لا يعني أن القيادة الفلسطينية تخلت عن موقفها من عملية "السلام".

وكان البيت الأبيض قد أعلن أن نائب الرئيس، بنس، سيزور (الكسان الصهيوني) والأردن ومصر بين 19 و23 يناير (كانون الثاني) الحالي، بعد أن تأجلت زيارته مرتين. وحسب وزارة خارجية الكيان، فإن الضيف سيلتقي لدى وصوله إلى تل أبيب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ورئيس الكيان رؤوبين ريفلين، وسيلقي خطابا في الكنيست، ويزور «الحائط الغربي»، (حائط البراق)، في البلدة القديمة.

وقالت الخارجية الأميركية إنه «لم يتم تحديد موعد نهائي حتى الآن». ومع ذلك، فحسب البيت الأبيض، سيغادر بنس واشنطن في 19 من الشهر الحالي متوجها إلى مصر أولا، حيث سيجتمع بالرئيس عبد الفتاح السيسي، ومن ثم ينتقل إلى الأردن ليوم واحد يجتمع خلاله بالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

وأكد مستشار الرئيس الفلسطيني للعلاقات الخارجية الدكتور نبيل شعث، أمس، أن السلطة الفلسطينية متمسكة بموقفها المتمثل بعدم استقبال بنس، وفقا لقرارها السابق، عندما رفضت استقباله الشهر الماضي، بعد إعلان ترمب ضد القدس، كما أن مسؤولي كنيسة القيامة في القدس المحتلة والكنيسة المصرية القبطية، يرفضون استقباله احتجاجا.

وقال شعث إن «ما تقوم به الولايات المتحدة من إجراءات، بما فيها التهديد بقطع المساعدات وتجميد أموال (وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين) الأونروا، يؤكد انحيازها الكامل لجانب إسرائيل".

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات، إن الحديث الأميركي المتواصل عن صفقات لحل الصراع الفلسطيني – "الإسرائيلي"، أو الدعوة لأي مفاوضات أو محادثات، غير مقبول لدى القيادة الفلسطينية، ما لم يتم إسقاط قرار إعلان القدس عاصمة للكيان. وأكد أن القيادة الفلسطينية لا تريد الصدام مع الإدارة الأميركية، ولكن ترمب هو من خلق الصدام، مشددا على أن "سلامنا لن يكون بأي ثمن".

انشر عبر
المزيد