مساعي صهيونية لضرب اقتصاد المنطقة الصناعية في كفر قاسم

09 كانون الثاني 2018 - 09:33 - الثلاثاء 09 كانون الثاني 2018, 09:33:42

المنطقة الصناعية في كفر قاسم
المنطقة الصناعية في كفر قاسم

الداخل المحتل – وكالات

بعثت السلطات الصهيونية عشرات أوامر الهدم، مؤخراً، لمعرشات ومحال تجارية في المنطقة الصناعية في مدينة كفر قاسم بالداخل المحتل عام 1948، بذريعة البناء غير المرخص.

وتعتبر هذه الخطوة غير مسبوقة، وسابقة في المجال القضائي، وتصعيداً خطيرا في الجانب السياسي، إذ أن أوامر الهدم، أرسلت دفعة واحدة، لكافة أصحاب الأراضي من كفر قاسم، الأمر الذي سيؤثر سلبا على اقتصاد المدينة والمنطقة الصناعية بشكل خاص.

وفي خضم التصاعد الخطير الذي يشهده المجتمع العربي، أمام الحكومة الإسرائيلية في سياسة الهدم، يأخذ ملف المنطقة الصناعية في كفر قاسم والتهديدات بالهدم الأخيرة منحى آخر يعتبر سياسة موجهة لضرب التجارة في المدينة.

وأكد المحامي علاء تلاوي، لموقع "عرب ٤٨" إنّ "السبب الرئيسي لأوامر الهدم، هي تهديد لأصحاب الاراضي من كفر قاسم والمستأجرين من خارجها، لتنفيرهم من المنطقة الصناعية. وهو حتما سبب سياسي بأوامر عليا".

وأوضح أن، "المنطقة الصناعية في كفر قاسم استقطبت الكثير من التجار وأصحاب المصالح التجارية من اليهود والعرب في السنوات الأخيرة، الأمر الذي أثر بشكل كبير على المناطق الصناعية المجاورة، لا سيما في رأس العين وبيتح تكفا".

وأضاف أن، "لجوء التجار إلى كفر قاسم، بدلا من بلدان أخرى، يعود لعدة عوامل، منها أنّ كفر قاسم بلدة تربط بين منطقة المركز، والشارون والمثلث، كما تتمتع بموقع إستراتيجي جيد للتجارة، إضافة إلى أسعار الضرائب المنخفضة مقارنة مع البلدات المجاورة".

وختم تلاوي بالقول إنّ "المنطقة الصناعية في كفر قاسم، لا تملك التراخيص اللازمة في الوقت الحالي، وهي تابعة بملكية خاصة لأهالي كفر قاسم، لكنها بنيت بشكل منظم ومجهز من أجل إدخالها في الخرائط التفصيلية، ولن تعثر هناك على أي خرق في البناء، وكل البنايات أنشئت وفق القانون التنظيمي والبنائي في المنطقة".

انشر عبر
المزيد