هارتس:التقليصات الأمريكية في تمويل "الأونروا" ستؤدي إلى فصل 12 الف مدرس في غزة والضفة

07 كانون الثاني 2018 - 06:21 - الأحد 07 كانون الثاني 2018, 18:21:32

القدس المحتلة - وكالات

كشفت صحيفة هارتس العبرية في عددها الصادر اليوم ان التقليصات التي تنوي الادارة الامريكية تنفيذها ضد الاونروا ستؤدي الى ان يفقد 12 الف مدرس في قطاع التعليم في الضفة وغزة وظائفهم وان تكون وظائف 20 الف مدرس في مناطق عمليات الاونروا الخمسة معرضة للخطر.

وتنقل الصحيفة عن مصادر اممية قولها ان التعليم الذي تقدمه الاونروا في مناطق عملياتها سيتاثر اكثر من قطاعات الصحة وتوزيع المواد الغذائية والبنى التحتية والتي يعتبر غيابها مهددا لحياة اللاحئين الفلسطينيين في مناطق عمليات الاونروا.

وحسب الصحيفة فان مصادر امريكية ابلغتها بان المندوبة الامريكية نيكي هيلي هي من تضغط لاتخاذ اجراءات عقابية ضد الاونروا بالتنسيق مع رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو الذي يؤيد اتخاذ اجراءات ضد الاونروا تدريجيا ودمجها في المفوضية العليا لشئون اللاجئين فيما تؤكد مصادر امنية اسرائيلية لان التقيلصات ستؤدي الى تصعيد امني خطير وبالذات ع قطاع غزة.

وتنقل الصحيفة عن مصادر في البيت الابيض قولها بان" ليس بالضرورة ان يؤثر قطع المساعدات عن الاونروا في غزة على المسؤولين الفلسطينيين الذين يعيشون في رام الله او ان يجعلهم يغيرون قراراتهم".

من جهتها نفت مصادر امريكية لهارتس بان واشنطن قررت تجميد مساعداتها للاونروا مشيرة اى ان البيت الابيض يدرس هذه الخطوة تطبيقا لسياسة ترامب الا ان قرارا لم يتخذ بعد حول الموضوع فيما اشارت مصادر في الاونروا للصحيفة بان واشنطن تدفع جزءا من تمويلها خلال الاسبوعين الاولين من يناير وان المنظمة الدولية يمكنها الحكم على الموقف في الاسبوع الثاث من يناير فقط.

من جهته قال الناطق باسم الاونرا كريس غينيس للصحيفة بانه "بناء على حوارات مكثفة مع الادارة الامريكية فان واشنطن لم تتخذ بعد قرارا بتجميد مساعداتها" موضحا "واشنطن هي اكبر مساهم في ميزانية الاونروا منذ 70 عاما وهي شريك استراتيجي ونحن سنعمل بدون كلل من اجل تطبيق التفويض الممنوح لنا لخدمة اللاجئين من قبل الجمعية العامة للامم المتحدة والتي صفت دورنا بانه لا يمكن الاستغناء عنه".

واضاف غينيس"الاونروا ليست لمبة كهرباء يمكن اطفاءها بضغط زر وانه من غير المسموح لهذا الجهد الانساني الكبير والفرص والامل الذي اوجدته الاونروا ان يندثر" مؤكدا ان هذا لن يكون في مصلحة احد لانه نتائجه من الناحية الانسانية ستطون كارثية وسيكون له نتائج غير محسوبة عى الاستقرار الاقليمي

وقال في عام 2015 اضطررنا الى تاجيل بداية العام الدراسي بسبب نقص التمويل وهذا كان صادما لملايين اللاجئين الذين يعانون من الفقر والتهميش موضحا "نحن منظمة مندمجة في حياة اللاجئين واي تدهور في اوضاعنا سيكون له نتائج دراماتيكية وخيمة على المدى الابعد.

وتقول مصادر في الاونروا للصحيفة بيان قطاع الصحة سيتاثر ايضا في الاونروا حيث تشغل المنظمة 3000 موظف في هذا القطاع منهم الف في قطاع غزة مشيرة الى ان عيادات الاونروا استقبلت 9 مليون زيارة لعياداتها في مناطق عملياتا الخمس نصفهم في غزة ومليون زيارة بالضفة .

انشر عبر
المزيد