حدث في مثل هذا اليوم..إنتهاء الحرب الروسية العثمانية بتوقيع "اتفاقية القسطنطينية"

06 كانون الثاني 2018 - 09:04 - السبت 06 كانون الثاني 2018, 09:04:33

وكالة القدس للأنباء - متابعة

 6كانون الثاني / يناير

أهم الأحداث:

1784 م. - الدولة العثمانية والإمبراطورية الروسية توقعان اتفاقية سلام عرفت باسم "اتفاقية القسطنطينية"، وهي الاتفاقية التي أنهت الحرب الروسية العثمانية.

الحروب الروسية العثمانية هي سلسة من الحروب التي نشبت بين الإمبراطورية الروسية والدولة العثمانية ما بين القرنين السادس عشر والعشرين. انتصر الروس في معظمها حتى نهاية القرن السابع عشر وأخيرا هذه الحروب وغيرها أنهكت السلطنة العثمانية حتى بداية القرن العشرين، كانت هذه الحروب في الأساس لوقف الأطماع الروسية في غزو أراضي خانية القرم العثمانية ولاحقاً لرغبة الروس في السيطرة على البحر الأسود وممراته (البوسفور والدردنيل) نحو مياه المتوسط الدافئة، انتهت اغلب المعارك بانتصار روسيا مما أدى في معظم الأحيان بمعاهدات قاسية على الدولة العثمانية تخلت فيها عن خانية القرم ولاحقا سمحت بمرور السفن الروسية من البوسفور دون قيود، الحروب العثمانية مع روسيا كانت أحد أسباب انهيار الدولة بالإضافة لحربها مع النمسا.

1838 م. - نجاح تجربة صمويل مورس الخاصة بالتلغراف الكهربائي ولأول مرة.

2000 م. - العشرات من الصهاينة العاملين في سلطة الآثار "الإسرائيلية" يتظاهرون إحتجاجاً على عمليات الترميم في المسجد الأقصى.

1988 م. ـ الانتهاء من وضع الحدود بين مصر وإسرائيل حتى العلامة رقم 91 بمنطقة طابا.

2009 م. – الكيان الصهيوني يواصل عدوانه على غزة ويقصف مدرسة تابعة للأونروا في مخيم جباليا يسفر عن استشهاد 44 فلسطيني على الأقل.

أبرز الوفيات:

1693 م. - السلطان محمد الرابع، سلطان عثماني.

هو شقيق كلا من السلطان سليمان الثاني والسلطان أحمد الثاني وأعمامة كلا من السلطان عثمان الثاني والسلطان مراد الرابع، وخلفه شقيقه السلطان سليمان الثاني، وبعد توليه الحكم أستكمل فتح جزيرة كريت، في الأيام الأخيرة من حكم السلطان العثماني إبراهيم خان الأول ساءت أحوال الدولة وازدادت الأمور سوءًا، واضطربت مالية البلاد، ونزع الجنود الإنكشارية إلى التدخل في شئون الحكم وعمت الفوضى والقلاقل، وحاول السلطان أن يعيد الأمور إلى نصابها ويقمع حالة الفوضى التي اجتاحت العاصمة إستانبول، ويقضي على رؤوس الفتنة من الإنكشاريين الذين تخلوا عن وظيفتهم في الدفاع عن البلاد، وتفرَّغوا لمناهضة السلطان، لكن السلطان لم ينجح في عزمه، وكان الإنكشاريون أسرع منه، فاشتدت ثورتهم التي اندلعت في (18 رجب 1058 هـ / 8 أغسطس 1648م)، ولم تنته ثورتهم إلا بخلع السلطان وتولية ابنه محمد بدلاً منه في منصب الخلافة.

2009 م. - موسى لاشين، عالم دين أزهري مصري.

موسى شاهين لاشين الملقب بالشيخ الدكتور موسى لاشين، من مواليد قرية أسنيت مركز بنها بمحافظة القليوبية بجمهورية مصر العربية، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية ومجمع البحوث الإسلامية والمركز الدولي للسيرة والسنة بوزارة الأوقاف المصرية.

انشر عبر
المزيد