أبرز ما تناولته الصحافة اللبنانية في الشأن الفلسطيني ليوم الأربعاء

03 كانون الثاني 2018 - 12:57 - الأربعاء 03 كانون الثاني 2018, 12:57:09

وكالة القدس للأنباء – متابعة

الأخبار: التعداد السكاني للاجئين الفلسطينيين في لبنان يطرح أسئلة عن التوقيت وعن حقيقة هذه الأرقام وحقيقة المسح وأي تجمعات شمَل، والهدف السياسي منها، وعما إذا كانت جزءاً من تسوية سياسية محلية وإقليمية ودولية تتعلق بالقضية الفلسطينية ومستقبلها، ودور لبنان في هذه التسوية. والمفاجأة الثانية هي أن حجم الاعتراض على هذه الأعداد لم يكن قوياً كما كان متوقعاً، وخصوصاً من جانب الكتل المسيحية التي عادة ما تقف في طليعة المعترضين.

الأخبار: كشفت صحيفة «هآرتس» العبرية عن محادثات سرية بين مسؤولين في مصر و(الكيان الصهيوني) لمنع الوصول إلى تصعيد عسكري في غزة. وذكرت الصحيفة نقلاً عن مصادر مصرية وصفتها بالخاصة أن القاهرة أبلغت أن "الرد الإسرائيلي غير المناسب على صواريخ الفصائل الفلسطينية... سيمنع السلطة من تحمل مسؤولية الأمن في القطاع".

الأخبار: قالت المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، إن "الرئيس دونالد ترمب سيوقف الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة إلى الأونروا، وذلك حتى يعود الفلسطينيون إلى طاولة المفاوضات".

الديار: طمأنت المصادر ان الاوضاع مستقرة في عين الحلوة كما في محيطه، مشدّدة على أن الملف الأمني ما زال يحتل الأولوية لدى كل الأطراف الخارجية الداعمة للبنان دولياً وإقليمياً.

النهار: اكدت حنان عشراوي عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية الاربعاء ان الفلسطينيين لن يخضعوا "للابتزاز" بعد تهديد الرئيس الاميركي دونالد ترامب بقطع المساعدة المالية التي تقدمها الولايات المتحدة الى السلطة الفلسطينية.

النهار: دانت الحكومة الاردنية اقرار البرلمان في (كيان العدو) مشروع قانون يصعب على أي حكومة "اسرائيلية" تسليم الفلسطينيين اجزاء من مدينة القدس في اطار اي اتفاق سلام مستقبلا، مؤكدة ان "الحل الوحيد للصراع الفلسطيني-الاسرائيلي هو حل الدولتين".

سفير الشمال: كشفت معلومات لـ”سفير الشمال” ان (بلال) بدر غادر المخيم منذ اسبوع وفق إفادات زوجته خلال التحقيق الذي أجري معها، وأكدت بموجبه أن زوجها غادر لبنان الى سوريا، من دون معرفة هوية بقية الاشخاص الذين غادروا برفقته.

اللواء: أكدت مصادر أمنية مطلعة لـ«اللـواء» أنّ الإسلامي المتشدّد المطلوب بلال ضرار بدر «أبو مالك»، قد وصل إلى منطقة إدلب في سوريا.

الجمهورية: أوضَحت مصادر أنّ «الكلام الذي سوَّقَ له بعض القيادات الفلسطينية ومنهم قائد الامن الوطني الفلسطيني اللواء ضبحي ابو عرب بأنّ معظم المطلوبين في المخيم وكبارهم غادروا الى سوريا، غير صحيح وغير بريء.

انشر عبر
المزيد