أبرز ما تناولته الصحف اللبنانية في الشأن الفلسطيني ليوم الجمعة

29 كانون الأول 2017 - 02:01 - الجمعة 29 كانون الأول 2017, 14:01:12

الصحافة اللبنانية
الصحافة اللبنانية

وكالة القدس للأنباء – خاص

الأخبار: العقبة الرئيسية التي تمنع امتداد الانتفاضة الفلسطينية الحالية إلى جميع مدن وبلدات الضفة الغربية وتحوّلها إلى انتفاضة شعبية شاملة ضد الاحتلال هي السلطة الفلسطينية، أو بتعبير أدق سلطة التنسيق الأمني.

الأخبار: جاء المشروع السياسي ــ الأمني ــ الاقتصادي الجديد، الذي يمثله محمود عباس وسلام فياض ورجالهم في الإعلام، أُعيدت صياغة أمن السلطة لتنتج حالة مستمرة منذ أكثر من 13 سنة تعمل ضد المقاومة والانتفاضة الشعبية، وصارت تمثل الحاجز الأكبر أمام الوصول إلى الانتفاضة الشاملة على إسرائيل.

الأخبار: تحدث قائد «المخابرات» الفلسطينية، ماجد فرج بإسهاب عن الاحتلال والمصالحة والتدخل العربي في الشأن الفلسطيني، لترتفع نبرة خطابه «العفوي الشعبوي»، ويعلن دعم السلطة للسعودية ومصر على حساب قطر، رغم أن رام الله التزمت الصمت بشأن الأزمة الخليجية.

الأخبار: زياد هب الريح، قائد جهاز الأمن الوقائي، وجه آخر من وجوه التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، لكنه الأقل حظاً في الأدوار السياسية، رغم أنه مقرب من رئيس الوزراء رامي الحمدالله، وذلك بحكم المنافسة بينه وبين مدير المخابرات العامة اللواء ماجد فرج.

الديار: معلومات جديدة كشفتها مصادر فلسطينية، أفادت بأن ترامب وعد عباس بـ«شيء تاريخي غير مسبوق، لكنه لم يعلن عن ماهية هذا الشيء».

سفير الشمال: أصوات أبدت خشيتها من أن تخترق إسرائيل لبنان عبر لوحات السيارات البيومترية كون الشركة التي تتولى إصدار هذه اللوحات هي شركة لبنانية الا انها تستخدم برنامجا عائدا لشركة Gemalto التي هي اسرائيلية بامتياز غير ان الشركة اللبنانية نفت من جهتها هذا الامر مؤكدة ان المشغلين للبرنامج لبنانيين ولا خوف من اي خرق أمني.

اللواء: تفرّغ المسؤولون الإسرائيليون ضد الطفلة عهد التميمي، في محاولة للتأثير على معنوياتها، وإظهارها بصورة الضعيف والمستسلم، من خلال الضغوطات والمضايقات التي تتعرّض لها في السجن وأثناء التحقيق معها.

النشرة: يمكن القول ان الواقع الحالي يشير الى ان ​اسرائيل​ باتت شبه معزولة دوليا،ً وهذا الامر دفع برئيس الوزراء الاسرائيلي ​بنيامين نتانياهو​ الى القيام بجولة افريقية م لشد العصب واظهار ان بلاده قادرة على تحدي القرارات الدولية دون عناء او قلق.

انشر عبر
المزيد