البيت الأبيض: حائط البراق جزء لا يتجزأ من الكيان، والسلطة ترد!

16 كانون الأول 2017 - 12:39 - السبت 16 كانون الأول 2017, 12:39:17

حائط البراق
حائط البراق

القدس المحتلة – متابعة

قال مصدر أمريكي في البيت الأبيض، أمس الجمعة، إن "نائب الرئيس مايك بنس الذي سيزور إسرائيل الأربعاء المقبل سيقوم بزيارة حائط البراق".

ووفق المصدر: "لن تكون زيار بنس فردية مثل التي قام بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال زيارته  لإسرائيل، بل ستكون زيارة رسمية".

وبحسب التلفزيون "الإسرائيلي"، فإن "تصريحات المسؤول الأمريكي من الممكن أن تزيد من اشتعال الأوضاع في مناطق السلطة الفلسطينية وقطاع غزة"، مشيراً إلى أن "الفلسطينيين سيعتبرون زيارة بنس لحائط البراق زيارة أمريكية لفرض حقائق على الواقع في مدينة القدس بعد إعلان الرئيس ترامب القدس عاصمة  لإسرائيل".

وفي السياق ذاته، نقلت وكالة "اسيوتشد برس"، عن مصادر في البيت الأبيض رداً على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن القدس عاصمة لـ"إسرائيل": "إن حائط البراق "المبكي" سيكون في نهاية الأمر جزء لا يتجزأ من "إسرائيل".

وأضافت المصادر: "لا نستطيع أن نتخيل بان حائط البراق هو ليس جزء من إسرائيل".

 والجدير ذكره، وبتاريخ 13 أكتوبر 2006  تبنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، قراراً ينفي أي علاقة تاريخية بين اليهود والمسجد الأقصى المبارك وحائط البراق .

بدوره، أكد الناطق الرسمي باسم رئاسة السلطة، نبيل ابو ردينة، "لن نقبل بأي تغيير على حدود القدس المحتلة عام 1967".

وقال أبو ردينة: "هذا الموقف الاميركي يؤكد مرة أخرى أن الادارة الأميركية الحالية أصبحت خارج عملية السلام بشكل كامل".

وأضاف: "أن استمرار هذه السياسة الأميركية، سواء بما يتعلق بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل أو نقل السفارة الاميركية إليها او البت في قضايا الحل النهائي من طرف واحد، كلها خروج عن الشرعية الدولية  وتكريس للاحتلال، وهو بالنسبة لنا أمر مرفوض وغير مقبول ومدان".

انشر عبر
المزيد