فصائل المقاومة في غزة: قرار ترامب إعلان حرب

12 كانون الأول 2017 - 05:51 - الثلاثاء 12 كانون الأول 2017, 17:51:33

غزة - وكالات

​عقدت فصائل المقاومة الفلسطينية اجتماعا، اليوم الثلاثاء، ناقشت فيه آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية لاسيما انتفاضة شعبنا الرافض لقرار الرئيس الأمريكي ترامب باعتبار مدينة القدس عاصمة للاحتلال الصهيوني ونقل السفارة الأمريكية لها.

واعتبرت الفصائل في بيان صحافي أن "قرار ترامب بشأن القدس هو إعلان حرب على شعبنا وحقوقه، وتجاوز خطير لكل الخطوط الحمراء"، مؤكدة في الوقت نفسه بأن "هذا القرار لا يغير الحقائق التاريخية والدينية والقانونية بأن القدس هي العاصمة الأبدية لفلسطين".

وأكدت القوى الوطنية أن "خيار المقاومة وانتفاضة القدس هو خيار شعبنا الاستراتيجي في مواجهة الاحتلال"، داعيتًا "أبناء شعبنا الفلسطيني في الضفة والقدس وغزة لتصعيدها وتطوير وسائلها وأدواتها واستمرار حالة الاشتباك على كافة خطوط التماس مع الاحتلال وتفعيل العمليات البطولية والنوعية للجمه والثأر لدماء الشهداء".

كما دعت "لتبني استراتيجية وطنية مشتركة قائمة على برنامج المقاومة لمواجهة عدوان الاحتلال وإجرامه بحق شعبنا ومقدساته وقرار ترامب والتصدي لكل المخططات الرامية لتصفية القضية الفلسطينية".

وفي سياق متصل "وجهت الفصائل تحية إجلال وإكبار لأبناء شعبنا في كل مكان وجماهير أمتنا العربية والإسلامية الذين انتفضوا من أجل القدس رفضا لقرار الرئيس الأمريكي ترامب، وترحمت على أرواح الشهداء وتمنت السلامة التامة للجرحى والمصابين والحرية للأسرى المعتقلين".

وحذرت الفصائل أيضا من التداعيات الخطيرة لهذا القرار وانعكاساته على القضية الفلسطينية والأمة العربية والإسلامية، مطالبة رئيس السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير بسحب الاعتراف بـ "إسرائيل" وإعلان فشل حقبة أوسلو ووقف التنسيق الأمني وإطلاق يد المقاومة في الضفة المحتلة.

وطالبت "جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي باتخاذ قرارات عملية وحاسمة ترتقي لمستوى خطورة هذا القرار وتنسجم مع تطلعات الشعوب، تصل لمقاطعة سياسية واقتصادية لإسرائيل والإدارة الأمريكية وطرد السفراء الأمريكان والصهاينة من البلاد العربية والإسلامية".

وفي نهاية الاجتماع استنكرت الفصائل الفلسطينية الزيارة المشبوهة لوفد من مملكة البحرين للكيان الصهيوني، مؤكدة أن هذه الزيارة هي طعنة غادرة في ظهر شعبنا الفلسطيني وجماهير أمتنا وتضحياتهم ولا تعبر عن إرادة الشعوب العربية والإسلامية وندعو لوقف كل أشكال التطبيع مع الاحتلال والعمل على عزله ومحاصرته ومحاكمة قادته.

انشر عبر
المزيد