أبرز ما تناولته الصحف اللبنانية في الشأن الفلسطيني ليوم الجمعة

08 كانون الأول 2017 - 01:57 - الجمعة 08 كانون الأول 2017, 13:57:59

الصحافة اللبنانية
الصحافة اللبنانية

وكالة القدس للأنباء – خاص

الأخبار: دونالد ترامب هو أبلغ تعبير عن الوجدان الأميركي العميق للأسف. هو ربيب العقيدة السياسيّة في بلد تأسس على المجزرة، تماماً مثل “إسرائيل”.

الأخبار: وفق مصادر تحدثت إلى «الأخبار»، منح رئيس السلطة محمود عباس، قبل سفره إلى الأردن، الضوء الأخضر لقيادة حركة «فتح» عبر أقاليمها المختلفة وأمناء السر فيها، بحرية التحرك على الأرض بمختلف الوسائل، لكن مع التشديد على الابتعاد عن المظاهر المسلحة أو استخدام السلاح؛ فعباس لا يزال يصرّ على منع اندلاع انتفاضة مسلحة، وهو متمسك حالياً بخيار “المقاومة الشعبية”.

الأخبار: الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله دعا إلى توحيد عمل المقاومة وتقديم كامل الدعم للشعب الفلسطيني إذا ما قرّر إعلان الانتفاضة. والبداية في لبنان، ستكون عبر تنظيم حزب الله تظاهرة شعبية يوم الاثنين في الضاحية الجنوبية.

الأخبار: نتنياهو في أول تعقيباته على القرار الأميركي قال إنه «توجد لحظات تاريخية كبرى في تاريخ الصهيونية: وعد بلفور (1917)؛ إقامة الدولة (1948)؛ تحرير (احتلال) القدس (1967)؛ وإعلان ترامب أمس». وأضاف "قلت لترامب في السابق: عزيزي الرئيس أنت على وشك أن تصنع التاريخ. وأمس قلت له، عزيزي الرئيس، أنت صنعت التاريخ".

الأخبار: بدأ إعلاميّو «البلاط» السعودي، أمس الخميس، نشر تغريدات متزامنة ومتجانسة في موقع «تويتر»، ركّزت في مجملها على نقطتين: أولاً، أن إيران هي العدو الأول لا «إسرائيل»، وثانياً، التأكيد على أن الرياض لن تضحّي بمصالحها مع الولايات المتحدة لأجل القضية الفلسطينية.

الأخبار: الاتحاد العام القنوات الفضائية العربية وأعضاء الأمانة العامة دعا للبث المشترك وجميع القنوات العربية والإسلامية الانضمام الى البث المشترك الذي يقيمه المجتمع الاعلامي العربي، المدني منه والرسمي في يوم التضامن العربي من أجل «القدس عربية» يوم الأحد 17 /12/ 2017 في أكبر تظاهرة اعلامية فضائية عربية.

الديار: القدس ليست عقارا للبيع يا سيد ترامب، ذلك انك كنت تبيع عقارات في الولايات المتحدة وابنية واغراضاً وتتاجر بالعقارات، فاذا بك تخطب امام البيت الأبيض وتعلن انه حان الوقت كي تقول الولايات المتحدة ان القدس هي عاصمة "إسرائيل"، كأنما القدس عقار تبيعه بشركة عقارية أخرى في الولايات المتحدة.

النهار: عمّ اضراب شامل الأراضي الفلسطينية المحتلة أمس، ودارت مواجهات مع الجيش "الاسرائيلي" في الضفة الغربية احتجاجاً على اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لاسرائيل. المدن: صحيفة "واشنطن بوست" اعتبرت أن قرار ترامب هو بمثابة "تحوّل دراماتيكي" في مسار الشرق الأوسط، خصوصاً وأنه حظي بمعارضة كل حلفاء الولايات المتحدة في العالَمين العربي والغربي.

المدن: أفادت معلومات "المدن" أن جيش "إسرائيل" يستعد لمواجهة "تدهور امني خطير" في المنطقة، فقام مؤخراً بحشد قواته ونشرها في معسكرات الضفة الغربية، ومحيط قطاع غزة، ومناطق أخرى، للتعامل مع اليوم التالي للإعلان رسمياً عن القدس عاصمة موحدة ل"إسرائيل" ونقل السفارة إليها، ما يعني أن الجيش يأخذ بجدية، هذه التحذيرات من مغبة القرار.

المدن: ترامب مستوطن غريب صار أميركياً، يدعم مستوطناً صهيونياً غريباً صار "إسرائيلياً"، هذا هو المشهد، ومحتل وغاصب قديم، يساند محتلاً وغاصباً جديداً، فيساعده على تكريس احتلاله واغتصابه.

المدن: توصيات أميركية إلى دبلوماسيين أميركيين في "إسرائيل" لنقلها إلى نظرائهم الإسرائيليين. وتقول الوثيقة "في حين أني أدرك أنكم سترحبون علنا بهذه الأنباء، فإنني أطلب منكم كبح جماح ردكم الرسمي".

اللواء: لم ينتظر الفلسطينيون القرارات العربية والإسلامية والدولية للرد على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الإعتراف بالقدس عاصمة لـ«إسرائيل»، فقد تعلم الفلسطينيون من تجاربهم أن قلة قليلة تقف إلى جانبهم في الأوقات العصيبة، وأن بيانات الشجب والإدانة لا تؤدي إلى النتيجة المرجوة.

الجمهورية: على الأطراف العربية أن تكف عن التظاهر بأنّها فوجئت، وأن تتوقّف عن أنماط ردودِ الفعل بعد فوات الأوان. هناك خطة يتمّ وضعُها - يُفترض الكشف عنها السَنة المقبلة - لتسوية مبتورة بين الفلسطينيّين و"الإسرائيليّين"، قوامُها دويلة فلسطينية مشتَّتة بلا تواصل، حدودها مؤقّتة، عاصمتُها شوارع مقتطعة بقرب القدس يقال إنّها «ابو ديس»، قوامُها المساعدات الاقتصادية والترضية المالية، دولة مجرّدة من السلاح والسيادة.

سفير الشمال: شكل قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب باعلان القدس عاصمة للكيان الاسرائيلي الغاصب، فرصة سانحة لأن يجمع العرب شتاتهم، وأن يستفيقوا من سُباتهم العميق، وأن يُعيدوا تصويب ″البوصلة″ تجاه قضيتهم المركزية فلسطين

انشر عبر
المزيد