الشيخ النابلسي لـ "القدس للأنباء": ترامب وجد نفسه أمام ضغوط اللوبي الصهيوني والعدو لنقل السفارة

07 كانون الأول 2017 - 12:04 - الخميس 07 كانون الأول 2017, 12:04:12

الشيخ صادق النابلسي
الشيخ صادق النابلسي

وكالة القدس للأنباء - خاص

اعتبر الأستاذ في العلوم السياسية، الشيخ صادق النابلسي، أن "نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة هو ضربة للقضية الفلسطينية، ولقيمنا ومعتقداتنا الإسلامية، ومحاولة جديدة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية لتهميش هويتنا الإسلامية والعربية".

وقال الشيخ النابلسي في تصريح خاص لـ "وكالة القدس للأنباء":  "نحن أمام تحدٍ خطير للغاية، ويفترض بما تبقى من قوة في العالم الإسلامي وبمن يؤمن بالقضية الفلسطينية أن يتخذ موقفاً، ونحن دائماً نراهن على الشعب الفلسطيني في الداخل بأن يحدث تغييراً في معادلات القوة، وأن يثبت للعدو الإسرائيلي أن كل ما يفرضه من وقائع على الأرض هي وقتية وظرفية فقط".

وأوضح أن "ترامب قرر نقل السفارة منذ أن بدأ برنامج الانتخابي، وهناك ضغوط عليه من قبل اللوبي الصهيوني والقيادة الإسرائيلية للمسارعة في نقلها، ووجد نفسه اليوم أمام صدقية التزاماته".

وتابع النابلسي: "ترامب رأى أن هذه اللحظة مناسبة، خاصة أن العالم منهك بالفتن والأزمات والحروب وبالتالي لن يكون هناك ردة فعل عربية أو إسلامية في هذا المجال، خاصة بعد اتصاله بالزعماء العرب للتأكيد على الهدوء وعدم القيام بأي ردات فعل وضبط الشارع العربي".

وأشار إلى أن "الولايات المتحدة ضربت بعرض الحائط كل المواقف الإسلامية والعربية بشأن القدس، وفيما يتعلق حتى بعملية السلام التي لم تكن نزيهة بشكل أو بآخر".

ولفت إلى أن "المصالح الأمريكية العميقة هي مع إسرائيل وليست مع الدول العربية، لذلك نجد الإدارة الأمريكية لا تأخذ بالاعتبار لأي ردات فعل عربية ولا تعيرها اهتماماً، لإدراكها أن العرب لن يقدموا على أي رد فعل".

انشر عبر
المزيد