الشيخ قاسم: الوحدة بين الدول الإسلامية تُفشل المخططات الأميركية في المنطقة

06 كانون الأول 2017 - 10:22 - الأربعاء 06 كانون الأول 2017, 22:22:05

الشيخ نعيم قاسم
الشيخ نعيم قاسم

بيروت - وكالات

 

قال نائب الأمين العام لـ"حزب الله"، الشيخ نعيم قاسم، إن "موقف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يعني إنهاء حل الدولتين وعملية التسوية، كما يعني انتهاء مرحلة الحديث عن الحل السياسي".

واعتبر قاسم في تصريح لقناة "الميادين"، مساء اليوم الأربعاء، أن "موقف ترمب المستجد بشأن القدس يعني أن واشنطن أعلنت صراحة ما كانت تخفيه دائماً"، مضيفاً: "يجب دعم خيار المقاومة على المستويات كافة من الآن فصاعداً".

ورأى قاسم أن "هناك فرصة اليوم للحوار مع الدول التي اختلف الحزب معها سابقاً"، مؤكداً على أن "الوحدة بين الدول الإسلامية تُفشل المخططات الأميركية في المنطقة"، مشيراً إلى أن "الاجتماع حول قضية فلسطين يزيل الخلافات بين دول المنطقة".

وتابع قاسم: "ترمب يقول إن إسرائيل هي الأساس ولا وجود لفلسطين ولا قيمة للتسوية".

وذكّر نائب الأمين العام لـ"حزب الله"، أنه "من خلال المقاومة تحرر جنوب لبنان وتبيّن أن العدو يمكن أن يُهزم"، واصفاً تصرّفات العدو الصهيوني لجهة غاراتها على سوريا بأنها "تدل على العجز لأنها تقصف أماكن خالية لتقول إنها تعمل في الميدان".

وأكد قاسم أن "حزب الله جاهز اليوم لتقريب المسافات بين الدول وكل الحركات المستعدّة لمقاومة العدو الصهيوني".

ودعا قاسم لـ"العودة إلى فلسطين كقضية مركزية تضع الجميع في محور واحد وتزيل الخلافات"، قائلاً: "إن ترجّي واشنطن للعودة عن مواقفها هو خيار مُذلّ ولا يحلّ المشاكل".

وتابع الشيخ قاسم قائلاً:" أنه يجب التمييز بين العلماء الشرفاء الذين عملوا لأجل فلسطين والآخرين الذين ينظرون للتطبيع"، داعياً "علماء السلاطين إلى التوبة واستغلال فرصة العودة إلى دعم الشعب الفلسطيني".

ولفت قاسم إلى أن "حزب الله أصبح أكثر عدداً وعدة بعد قتال (الإرهاب التكفيري)"، مضيفاً: "نحن في زمن لا مكانة فيه للرماديين من العلماء وعليهم حسم خياراتهم والمضي في طريق دعم فلسطين".

انشر عبر
المزيد