أوساط صهيونية ترحب بقرار ترمب بشأن القدس وتصفه بـ"التاريخي"

06 كانون الأول 2017 - 10:17 - الأربعاء 06 كانون الأول 2017, 22:17:35

القدس المحتلة
القدس المحتلة

يافا المحتلة - وكالات

رحبت أوساط صهيونية، مساء اليوم الأربعاء، بالقرار الأمريكي الخاص باعتبار مدينة القدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني، إذ وصف بـ"التاريخي والمفصلي".

فقد امتدح رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، القرار، وقال إن "ما جرى بمثابة يوم تاريخي ومفصلي حول القدس"، وزعم أن "إسرائيل لا تنوي المس بالأمر الواقع بالأقصى في أعقاب القرار".

وادعى أن "إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بمثابة حجر الزاوية الأهم في تاريخ القدس، فالقدس عاصمتنا منذ 3 آلاف عام".

وواصل زعمه بأنه "وقبل 70عاماً أكملنا صلاتنا بعد أن قررنا مرة أخرى بأن القدس عاصمة دولة اليهودية، والآن يأتي التصريح التاريخي الخاص بالرئيس ترامب والذي يعترف بهذه الحقيقة الأساسية".

وشكره نتنياهو الرئيس ترمب على ما قال إنه "قراره العادل والشجاع حول القدس وكذلك الاستعداد لنقل السفارة"، داعياً "دول العالم إلى الذهاب خلف ترمب".

ولفت إلى أن "تصريح ترمب يعزز فرص تحقيق السلام لأنه يعيد الجميع إلى أرض الواقع والحقيقة التي لا جدال فيها وهي أن القدس عاصمة إسرائيل".

كما قال الرئيس الصهيوني، روبي ريفلين، إن القرار "أعظم هدية في الذكرى الـ70 لقيام إسرائيل".

فيما رحبت غالبية الكتل البرلمانية والأحزاب السياسية الصهيونية بالقرار ووصفته بـ"التاريخي والشجاع"، وأن ترمب رجل قول وفعل، على حد وصفهم.

وكان ترمب أعلن مساء الأربعاء الاعتراف بالقدس كعاصمة للكيان الصهيوني، مدعياً أن ذلك "لمصلحة الولايات المتحدة الأمريكية وتحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين".

وقال ترمب في خطاب متلفز له من البيت الأبيض في واشنطن إنه "آن الأوان لنعلن رسمياً عن الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل، وهي خطوة تأخرت كثيراً من أجل دفع عملية السلام إلى الأمام".

 

انشر عبر
المزيد