إدارة "مدرسة الليسيه الفرنسية اللبنانية" تمعن في "تطبيعها"!..

06 كانون الأول 2017 - 03:00 - الأربعاء 06 كانون الأول 2017, 15:00:55

صورة الرسم
صورة الرسم

وكالة القدس للأنباء – خاص

ردا على ما تناولته بعض الصحف اللبنانية ومواقع التواصل الاجتماعي حول اعتراض أولياء طلبة مدرسة الليسيه الفرنسية اللبنانية (فردان) بالعاصمة اللبنانية، على ما تضمنه كتاب الجغرافيا المعتمد في المدرسة، والذي يعلم الطلاب اللبنانيين بأن ما يحد خريطة لبنان من الجنوب "إسرائيل" وليس فلسطين المحتلة، أصدرت إدارة المدرسة بيانا استنكرت فيه "هذا الأمر بشدة" وأكدت "احترامها المطلق لسيادة لبنان وتاريخه وشددت على التزمها بالمناهج المدرسية المعتمدة"...

إن إصدار هذا البيان بالشكل والمضمون لا ينفي صحة ما ورد في الخبر؛ ولا يصحح الخطيئة التي وقعت فيها المدرسة فيما تدرسه للطلاب اللبنانيين، وربما منذ سنوات، قبل أن تكتشفها وتفضحها الطفلة نور لؤي غندور؛ ولا يقدم (البيان) اعتذارا للبنانيين ووزارة التربية؛ ولم يتحدث عن سحب هذا الكتاب من المنهج التعليمي، وتصحيح مضامينه التطبيعية.

فهل تبادر وزارة التربية الوطنية اللبنانية إلى أخذ هذا الأمر على مسؤوليتها، وتعمل على سحب هذا المنهج وتصويب ما يحتويه من مفاهيم تطبيعية مع عدو لبنان؟

انشر عبر
المزيد