خاص: عطايا يدعو إلى طرد سفراء الولايات المتحدة من الدول العربية والإسلامية

06 كانون الأول 2017 - 02:03 - الأربعاء 06 كانون الأول 2017, 14:03:42

ممثل حركة الجهاد في لبنان إحسان عطايا
ممثل حركة الجهاد في لبنان إحسان عطايا

وكالة القدس للأنباء – خاص

اعتبر ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان، إحسان عطايا أبو حسام، أنه "ليس مستغرباً على الولايات المتحدة الأمريكية أن تدعم الكيان الصهيوني وتغطي جرائمه على أوسع الحدود، ولا قرار ترامب بنقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة، بل المستغرب هو الأنظمة العربية المتسارعة للتطبيع وتغطية مشاريع ترامب".

وقال عطايا في تصريح خاص لـ "وكالة القدس للأنباء"، اليوم الأربعاء، إن "أي خطوة عملية من الكيان الصهيوني والولايات المتحدة تجاه تهويد القدس وفلسطين أو شطب القضية الفلسطينية لن تصل إلى مكان، بل تزيد من تكاتف الشرفاء والأحرار في العالم حول القضية الفلسطينية لدعم مشروع تحرير فلسطين".

وأضاف ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان: "نحن سنقوم في لبنان بما هو متاح، من خلال رفع الصوت عالياً بما أمكن أمام السفارات والهيئات الدولية، إضافة لاعتصامات ونشاطات تستنهض الشارع الفلسطيني في لبنان إزاء خطورة ما يحصل، وندق ناقوس الخطر.

ونوه إلى أن "هناك جزءاً كبيراً داعماً للمقاومة والقضية الفلسطينية ونهجها في لبنان، وسنكون يداً واحدة مع كل الفصائل والقوى والأحزاب الوطنية اللبنانية للوقوف بوجه هذا المشروع الخطير للغاية.

وأكد عطايا على أن "ما يجري يجب أن يدفع كل من وقع على مفاوضات واتفاقيات مع العدو الصهيوني إلى تمزيقها ورميها في سلة المهملات".

ودعا الدول العربية والإسلامية إلى "طرد سفراء الولايات المتحدة الأمريكية من دولهم".

انشر عبر
المزيد