هآرتس تكشف ما سيقوله ترامب في خطابه بخصوص القدس

06 كانون الأول 2017 - 02:01 - الأربعاء 06 كانون الأول 2017, 14:01:42

هآرتس
هآرتس

وكالة القدس للأنباء – متابعة

قالت صحيفة "هآرتس" إن البيت الأبيض أكد، مساء أمس، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سيعلن اليوم الأربعاء، عن القدس عاصمة "لإسرائيل"، وعن نيته نقل السفارة الأمريكية إليها.  ومع ذلك، سيوقع ترامب على الأمر الرئاسي الذي يؤجل نقل السفارة لمدة نصف عام، بسبب معايير لوجستية.  ومن المتوقع أن يلقي ترامب خطابه في الساعة الثامنة مساء، حسب توقيت الكيان.

ونقلت الصحيفة عن ثلاثة مسؤولين كبار تأكيدهم الأمر، أمس، بأن ترامب قد يعلن في الخطاب دعمه لحل الدولتين.

ووفقاً لمسؤولين كبار في الإدارة، يستند قرار ترامب بشأن القدس، إلى "الاعتراف بالواقع"، فضلاً عن الصلة التاريخية للشعب اليهودي بالمدينة.

وأكد مسؤولو البيت الابيض أن ترامب لن يتخذ موقفاً بشأن مصير القدس مستقبلاً في إطار اتفاق سلام "إسرائيلي" - فلسطيني، وأن الإدارة الأمريكية ملتزمة بالوضع القائم في الأماكن المقدسة في القدس، بما فيها الحرم القدسي.

وأضاف كبار المسؤولين أن عملية نقل السفارة إلى القدس قد تستغرق عدة سنوات، وأن ترامب قد يوقع على أمر يؤخر نقل السفارة مرة أخرى على الأقل، بعد التوقيع الذي سيجري اليوم.

وقالوا إن التوقيع على الأمر ضروري للسماح بتنفيذ الاستعدادات اللوجستية المتعلقة بنقل السفارة.  ومن غير المتوقع ان يتضمن خطاب ترامب اي جدول زمني لنقل السفارة.

وفي ما يتعلق بمسألة حل الدولتين، شدد مسؤولون كبار في الإدارة على أن الصيغة القديمة لحل الصراع سيرد ذكرها في خطاب ترامب، وسيقول إنه يؤيد هذا الحل على أساس أن كلا الجانبين ملتزمان به.  

ووعلقت الصحيفة بالقول إنه إذا حدث ذلك، فستكون هذه هي المرة الأولى منذ دخوله إلى البيت الابيض التي سيدعم فيها ترامب إقامة دولة فلسطينية.

وأضاف المسؤولون الثلاثة أن ترامب "ملتزم جدا" بتحقيق اتفاق سلام بين "الإسرائيليين" والفلسطينيين؛ وأنه أعرب عن اعتقاده بأن مثل هذا الاتفاق في متناول اليد.

وشارك فريق التفاوض الأمريكي، بقيادة مستشار ترامب وصهره جارد كوشنر، في قرار الاعتراف بالقدس، وأعرب عن تأييده له.  ويعتقد الفريق أن القرار لن يضع حداً لمحادثات "السلام" التي تحاول الإدارة تعزيزها، وأن القرار قد يجعل المحادثات أكثر نجاحاً في المستقبل.

في السياق ذاته، كتبت "يسرائيل هيوم"، المقربة من رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو، أنه من المتوقع أن يقول ترامب إنه، وللمرة الأولى منذ إقامة دولة "إسرائيل"، تعترف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لها، وأنه يعتزم تنفيذ وعده الانتخابي ونقل السفارة اليها.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة هاكابي ساندرز، الليلة الماضية إن "الرئيس واضح تماماً في قراره، لكنني لا أعتزم استباق خطاب الرئيس غداً".  لقد تحدث بالفعل الى خمسة قادة حول هذه القضية، وسيواصل التحدث مع القادة المعنيين؛ وفي نهاية الأمر سيفعل ما يعتقد أنه جيد للولايات المتحدة".

وعلقت "يسرائيل هيوم" بالقول إنه "بالإضافة إلى الإعلان التاريخي المتوقع، من المتوقع أن يوقع ترامب على الأمر التي يؤجل نقل السفارة إلى القدس لمدة ستة أشهر اخرى؛ بيد أنه وفقاً للتقديرات، فإن المقصود التوقيع من أجل الاستعداد.  

وقال مسؤول اميركي رفيع المستوى لوكالة رويترز، ان ترامب سيؤجل بالفعل نقل السفارة، لكنه سيطلب من رجاله البدء فوراً بالتحضير لهذه الخطوة.  

وقالت مصادر في الإدارة لصحيفة "نيويورك تايمز" إن الرئيس سيؤجل الإجراء لأسباب لوجستية، وأن التوقيع على الأمر سيسمح بالاستعداد لنقل السفارة.

انشر عبر
المزيد