الرياض وواشنطن تنفيان.. وباريس تؤكد الضغوط السعودية بشأن "أبو ديس"

06 كانون الأول 2017 - 01:02 - الأربعاء 06 كانون الأول 2017, 13:02:59

البيت الأبيض
البيت الأبيض

وكالة القدس للأنباء – متابعة

نفى البيت الأبيض، بشكل رسمي، ما أوردته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية حول وجود خطة لإقامة دولة فلسطينية، محدودة السيادة، ولا تملك حلق عودة اللاجئين، كما أنها لا تمتلك ترابطاً بين الأراضي الخاضعة لسيادتها، عاصمتها قرية أبو ديس.

واعتبر البيت الأبيض أنه ما يزال هناك أشهر كثيرة لإنجاز صيغة نهائية لخطة "السلام"، مشيراً إلى أن الحكومة السعودية نفت أن تكون على علم بذلك، أو أنها تؤيد خطة كهذه.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوشوا رافيل، إن "هناك تكهنات مستمرة وتخمين حول ما نعمل عليه، وهذا التقرير هو استمرار للتكهنات والتخمين". وأضاف أن ما ورد فيه من معلومات "لا يعكس الوضع الحالي للخطة التي نعمل عليها، أو المحادثات التي اجريناها مع لاعبين اقليميين".

من جهته، قال السفير السعودي في الولايات المتحدة خالد بن سلمان، إن "المملكة لا تزال ملتزمة بالتوصل الى تسوية تقوم على مبادرة السلام العربية عام 2002 تضمن القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية على حدود 1967 . أي اقتراح غير ذلك هو غير صحيح".

لكن صحيفة "نيويرك تايمز"، عادت وأكدت أنها حصلت على تأكيدات من مستشار للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، حول وجود الخطة.

وبرغم النفي السعودي والأميركي، نقلت الصحيفة تساؤلات قالت إنها تطرح بشكل قوي هذه الأيام في المنطقة، حول ما إذا كان ولي العهد السعودي يقوم بتحركاته بعيداً عن الأضواء وعن واشنطن، أم إذا كان ذلك مجرد إشارات يرسلها عباس إلى بعض الدول ليقول إنه يتعرض لضغوط سعودية.

انشر عبر
المزيد