عبد العال لـ "القدس للأنباء": آن الأوان للخروج من "التسوية" والعودة إلى جادة الصواب!

06 كانون الأول 2017 - 12:19 - الأربعاء 06 كانون الأول 2017, 12:19:47

مروان عبد العال
مروان عبد العال

وكالة القدس للأنباء – خاص

أكد مسؤول "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" في لبنان، مروان عبد العال، أن "قرار الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها إلى القدس المحتلة يؤكد حقيقة الوجه الأمريكي تجاه المنطقة العربية عامة، والقضية الفلسطينية تحديداً"، مشيراً إلى أن "القدس مسألة لا تخص القضية الفلسطينية فقط، إنما تخص المنطقة كافة والسلام فيها، وذلك بحسب جميع الشرائع الدينية والدنيوية".

وقال عبد العال في تصريح خاص لـ "وكالة القدس للأنباء"، اليوم الأربعاء: "آن الأوان للخروج من التسوية التي تمت خديعة الكل الفلسطيني فيها، وآن الأوان لتمزيق اتفاقات السياسة الأمريكية، وخاصة اتفاق أوسلو ومبادئ الاعتراف بإسرائيل".

واعتبر أن "نقل الولايات المتحدة سفارتها إلى القدس يهدف إلى تثبيت وجود الاحتلال، وإلغاء حق الفلسطينيين، لا سيما الحل الأدنى في ما يسمى بحل الدولتين، لذا لا يوجد لدى الشعب الفلسطيني سوى مقاومة الاحتلال".

وعن كيفية تعاطي شعوب الأمة ودولها مع هذه الإجراءات، رأى مسؤول "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" في لبنان أنه "يجب التعامل معها بنفس القسوة، لأن الولايات المتحدة الأمريكية عندما تعي أن مصالحها متضررة فهي لا يمكن أن تلجأ لمثل هذه القرارات، وما أقدمت عليه هو نتيجة استهتار واستهانة بالأمة والدول".

ودعا الدول العربية إلى "اتخاذ الإجراءات التي تليق بهويتها وكرامتها، وأن تعود إلى جادة الصواب".

انشر عبر
المزيد