أبرز ما تناولته الصحف اللبنانية في الشأن الفلسطيني ليوم الثلاثاء

05 كانون الأول 2017 - 01:37 - الثلاثاء 05 كانون الأول 2017, 13:37:04

الصحافة اللبنانية
الصحافة اللبنانية

وكالة القدس للأنباء – متابعة

v  الأخبار: صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية نقلت عن مصادر رسمية فلسطينية وعربية وأوروبية، أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، اقترح على رئيس (السلطة الفلسطينية)، محمود عباس، خطة ترمي إلى تصفية القضية الفلسطينية عبر خطة تكون فيها الدولة الفلسطينية مقسّمة إلى عدد من المناطق ذات حكم ذاتي، وتبقى المستوطنات "الإسرائيلية" في الضفة الغربية المحتلة «ملكاً» لـ"إسرائيل"، وتكون أبو ديس عاصمة فلسطين وليس القدس الشرقية المحتلة، وكذلك لن يمنح حق العودة للاجئين الفلسطينيين.

  v الأخبار: ذكرت تقارير إعلامية "إسرائيلية" أن الأميركيين يواصلون إعداد البنية التحتية لنقل السفارة إلى موقعها الجديد في القدس، وأن المهندسين والمصمّمين المعماريين الأميركيين يقومون بفحص المنطقة التي سيتم نقل السفارة إليها في الفترة القريبة.

   v سفير الشمالخروج المطلوبين من مخيم عين الحلوة مصلحة لبنانية – فلسطينية، ولا مجال لأي طرف الوقوف في وجه هذه "الصفقة" أو عرقلة تنفيذها، وعليه فإن الجهود تتواصل لضمان تطبيق آخر فصولها بخروج من يطلق عليهم الرؤوس المدبرة ومن يرغب من مناصريهم او المتورطين معهم بأعمال أمنية، على أن لا يتعدى ذلك نهاية العام الحالي، في حال كانت الامور تسير في لبنان بهدوء على الجبهتين السياسية والأمنية.

   vالمدن: حركتا "فتح و"حماس" قلصتا من حدة الخلاف، الذي كاد أن ينهي اتفاق المصالحة ويعيد الأمور إلى ما كانت عليه سابقاً. واتفقت الحركتان (خلال اجتماعهما بالقاهرة برعاية مصرية) على أن تنهي حكومة الوفاق الوطني تسلم مسؤولياتها في قطاع غزة المحاصر بحلول العاشر من كانون الاول/ديسمبر. v البناء: المتحدّث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة نفى الأنباء التي تحدثت عن عرض من ولي العهد السعودي لرئيس السلطة محمود عباس بدولة من دون القدس عاصمة لها، واعتبرها غير صحيحة.

  v البناءاللقاء المشترك لتحالف القوى الفلسطينية ولقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية حيا في بيان، «العملية الفدائيّة النوعيّة لسرايا القدس، والتي أسفرت عن إصابة العديد من الجنود الصهاينة»، لافتاً إلى «النجاح العسكري والاستخباراتي للمقاومة من خلال قدرتها على فضح تستّر العدو على العملية كما على جرحاه».

   v النشرةالقوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية أعلنت الحرب على المخدرات وتجارها ومروجيها وحتى متعاطيها بعدما باتت هذه الآفة تهدد المجتمع الفلسطيني وتنذر بعواقب وخيمة، وهي لم تقتصر على مخيم بعينه، بل امتدت من "عين الحلوة"، الى "الميّة وميّة" وصولا الى "برج البراجنة" و"البداوي"، حيث وقع اكثر من إشكال واشتباك لهذه الغاية.

  v النشرة: أمين سر القوى الإسلامية في مخيم عين الحلوة ورئيس الحركة الإسلامية المجاهدة الشيخ جمال خطاب أكد أن خروج الشعبي والعارفي من مخيم عين الحلوة يخفف من العبء الأمني عن المخيم، لافتا الى ان التواصل قائم بين القوى الفلسطينية أو بينها وبين الدولة اللبنانية بعد خروج هؤلاء المطلوبين من المخيم، لكن ليس بهذا الموضوع، لأنه أساساً من يغادر المخيم لا ينسق مع أحد بشكل مسبق.  

  v البلد: ممثل حركة الجهاد الاسلامي في لبنان، إحسان عطايا، استقبل في مكتب الحركة بحضور منسق العلاقات الخارجية في حركة الجهاد الاسلامي في لبنان، شكيب العينا وفدا من "اللقاء الموسع، للروابط والمؤسسات والفعاليات الشبابية" في مخيم برج البراجنة، برئاسة المهندس عادل سمارة، حيث أكد المجتمعون خلال الزيارة الحفاظ على أمن المخيم والجوار، وأهمية تعزيز وتطوير أداء القوة الامنية، كما تطرقوا إلى أهمية الاسراع في إنجاز تشكيل اللجنة الشعبية الموحدة، في المخيم

انشر عبر
المزيد