6 أسيرات يقضين أحكاماً تزيد عن 10 سنوات

13 تشرين الثاني 2017 - 01:40 - الإثنين 13 تشرين الثاني 2017, 13:40:59

اسيرة فلسطينية في سجون الاحتلال
اسيرة فلسطينية في سجون الاحتلال

وكالة القدس للأنباء – متابعة

قال مركز "أسرى فلسطين للدراسات" إن سلطات الاحتلال لم تكتفي منذ اندلاع انتفاضة القدس قبل عامين بتصعيد الاعتقالات بشكل كبير بحق النساء الفلسطينيات، إنما صعدت كذلك من إصدار الأحكام القاسية والانتقامية بحقهن.

وأوضح الناطق الإعلامي للمركز الباحث رياض الأشقر، اليوم الاثنين، بأن محاكم الاحتلال ولأول مرة منذ ما يزيد عن 11 عاماً تصدر أحكاماً انتقامية بحق الأسيرات، حيث هناك 6 أسيرات أصدرت بحقهن أحكام تزيد عن 10 سنوات، والتهمة واحدة وهي تنفيذ عمليات طعن ضد جنود أو مستوطنين خلال العامين الأخيرين.

وأشار الأشقر إلى أن الأسيرات هن الطالبة الجامعية "شروق صلاح دويات" 20 عاماً المحكوم عليها بالسجن لمدة 16 عاماً، و الأسيرة " شاتيلا سليمان أبو عيادة" (24 عامًا) من مدينة كفرقاسم بفلسطين الـ48م ، والتي تقضي حكماً بالسجن الفعلي لمدة 16 عاماً.

وأشار الأشقر إلى أن محاكم الاحتلال أصدرت كذلك حكماً بالسجن لمدة 15 عاماً بحق الأسيرة " ميسون موسى الجبالي" 23عاماً من محافظة بيت لحم، بينما أصدرت حكماً بالسجن الفعلي لمدة 13 عاماً ونصف بحق الأسيرة " نورهان إبراهيم عواد" 18 عاماً.

بينما الأسيرة المقدسية الجريحة "إسراء رياض جعباص (32 عاماً) أصدرت المحكمة المركزية في القدس بحقها حكماً بالسجن الفعلي لمدة 11 عاماً، وهي تعاني من حروق بنسبة 50 % من الدرجة الأولى والثالثة في منطقة الوجه واليدين والظهر والصدر، كما تم بتر 8 من أصابعها، وهي متزوجة ولها طفل واحد وهو "معتصم"8 سنوات.

وبين الأشقر أن الأسيرة السادسة هي الفتاة “ملك محمد يوسف سلمان" (16 عاماً) من مدينة القدس، وصدر بحقها حكم بالسجن الفعلي لمدة 10 سنوات.

وطالب أسرى فلسطين المؤسسات الحقوقية القيام بمسئولياتها وحماية النساء الفلسطينيات من جرائم الاحتلال، ووقف استهدافهن بإطلاق النار والاعتقال والأحكام القاسية بدون مبرر.

انشر عبر
المزيد