ترامب: ما أريده ليس الجدال مع بوتين بل العمل المشترك معه

12 تشرين الثاني 2017 - 01:41 - الأحد 12 تشرين الثاني 2017, 13:41:33

واشنطن - وكالات

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه يتفق مع تقييم مخابرات بلاده بشأن "التدخل الروسي" في انتخابات 2016، مضيفا أنه يسعى للعمل المشترك مع روسيا على قضايا العالم بدلا من الجدال.

وكان ترامب قد كشف بعد لقائه نظيره الروسي فلاديمير بوتين على هامش قمة آبيك في فيتنام أمس، أن الزعيم الروسي جدد التأكيد أن بلاده لم تتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

ووفقا لترامب، فإنه صدق بوتين عندما جدد نفيه الاتهامات بتدخل موسكو في الانتخابات الأمريكية، وإن الوضع بشأن التحقيق في التدخل الروسي المزعوم "ليس جيدا للولايات المتحدة" ويعوق إقامة علاقات طيبة بين الدولتين.

وخلال مؤتمر صحفي في العاصمة الفيتنامية هانوي اليوم الأحد، قال الرئيس الأمريكي عن اعتقاد بوتين بأن روسيا لم تتدخل: "يعتقد ما يعتقده"، وأضاف: "وفيما يخص ما إذا كنت أصدق ذلك أم لا، فإنني مع (تقييم) هيئات المخابرات الأمريكية".

وذكر ترامب أنه في البداية تحدثت 17 مؤسسة استخباراتية أمريكية عن وجود "تدخل روسي"، مع أنه في نهاية المطاف لم تؤكد هذا الاستنتاج سوى 4 منها.

وكانت المخابرات الأمريكية قد أطلقت اتهامات ضد روسيا بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية قبل وبعد إجراء الاقتراع في 8 نوفمبر عام 2016، وهو ما تنفيه موسكو بشكل قطعي.

وأردف ترامب أنه غير حريص على الجدل مع بوتين بشأن التدخل، بل يريد استمرار العمل مع روسيا حول مشكلات العالم.

واعتبر ترامب أنه بالرغم من فرض عقوبات "قاسية جدا" و"على مستوى عال جدا" على روسيا، فقد حان الوقت لـ "التئام العالم المهزوز والمكسور"، مضيفا أن الصداقة بين روسيا وأمريكا ستعود بالفائدة على العالم بأسره.

وقال: "أعتقد أنه إذا اتخذت روسيا موقفا صديقا منا، بدلا من أن نتصارع معها باستمرار، فإن ذلك سيكون مكسبا للعالم أجمع، كما سيكون مكسبا وليس خسارة لبلادنا أيضا".

انشر عبر
المزيد