الشيخ حبيب: اتممنا الصلح لـ100 عائلة شهيد من شهداء الانقسام

09 تشرين الثاني 2017 - 07:43 - الخميس 09 تشرين الثاني 2017, 19:43:17

الشيخ خضر حبيب
الشيخ خضر حبيب

غزة - وكالات

أعلن القيادي في "حركة الجهاد الإسلامي"، وعضو لجنة المصالحة المجتمعية العليا، الشيخ خضر حبيب، عن تمكن اللجنة من إتمام الصلح لنحو 100 عائلة شهيد من شهداء الانقسام بين "فتح" و"حماس" عام 2007.

وطالب حبيب خلال إلقائه كلمة نيابة عن لجنة المصالحة المجتمعية العليا في مهرجان احياء الذكرى الـ13 لاستشهاد الرئيس ياسر عرفات، "جميع أبناء الشعب الفلسطيني للمضي قُدماً حتى إنهاء الانقسام ورص الصفوف في مواجهة العدو الصهيوني".

وأشار إلى أن لجنة المصالحة المجتمعية العليا تشكلت من القوى الوطنية والإسلامية "التي أخذت على عاتقها جبر الضرر الذي أصاب شعبنا الفلسطيني إثر الانقسام المقيت، والذي أحدث الكثير من الآلام والاوجاع تمثلت بمئات من الشهداء والجرحى".

ولفت إلى أن "اللجنة جعلت من اتفاق القاهرة 2011 مرجعاً لها، وفتحت الباب لمشاركة كل الفصائل التي وقعت على اتفاق المصالحة في القاهرة وبمن رغب في المشاركة من الفصائل".

وبيّن أن اللجنة تمكنت "خلال فترة قصيرة أنجزت اللجنة عدداً كبيراً من المصالحات واقامت الأعراس الوطنية في كل المحافظات، والتي تجلت فيها قيم المسامحة والإخوة بين العائلات من أبناء شعبنا الفلسطيني".

ودعا، إلى "ترتيب البيت الفلسطيني وتفعيل مؤسساته التي أصابها العطب وعلى رأسها مؤسسة منظمة التحرير على قاعدة الشراكة الوطنية وعدم الاقصاء واجراء الانتخابات الشاملة للمجلس الوطني والتشريعي والرئاسة".

وفيما يتعلق بسلاح المقاومة أكد الشيخ حبيب، أن "سلاح المقاومة الفلسطينية هو فخر وشرف لأبناء شعبنا، ولا يحق لأحد أن يمس سلاح المقاومة ما دام العدو الصهيوني يحتل أرضنا ومقدساتنا".

وقال: "نستهجن وندين الأصوات النشاز غير المسؤولة بسحب سلاح المقاومة"، متسائلاً: "هل تحررت فلسطين؟ هل رحل المحتل عن أرضنا وقدسنا لنسحب السلاح؟".

وأضاف: "نؤكد اليوم في ذكرى استشهاد الرئيس أبو عمار على حق شعبنا في مقاومة الاحتلال الصهيوني بكل أشكالها حتى رحيله عن أرضنا وإقامة دولتنا على تراب فلسطين".

انشر عبر
المزيد