يديعوت: عدم المساواة بين اليهود والعرب داخل الكيان تحمل بذور الانفجار!

09 تشرين الثاني 2017 - 12:58 - الخميس 09 تشرين الثاني 2017, 12:58:26

اليهود في الكيان الصهيوني
اليهود في الكيان الصهيوني

وكالة القدس للأنباء – متابعة

نشر "المعهد الإسرائيلي للديمقراطية" مؤخراً تقريراً عن العلاقات اليهودية – العربية في الكيان الصهيوني تحت عنوان "شراكة محدودة الضمان".

وبيّن التقرير، بحسب ما لاحظته صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية أن اجزاء واسعة من الأغلبية اليهودية في الكيان لا تؤمن بمساواة الحقوق، وعلقت، في افتتاحيتها الصادرة أمس الأربعاء، بالقول: "ينبغي لهذا التقرير أن يقلقنا جميعنا".

ولاحظت الصحيفة أن "هذه الظاهرة تظهر على نحو خاص في أوساط المجموعة الأكبر في إسرائيل، من اليمينيين (الأصوليين، المتدينين القوميين والعلمانيين اليمينيين)".

 ويظهر التقرير أن نحو 40 في المئة من المستطلعين (معظمهم من أهل اليمين) يعتقدون بأن على اليهود أن يتمتعوا بحقوق زائدة في الدولة.

وأن نحو 41 في المئة (بنفس التركيبة) يعتقدون بأنه لا يجب السماح للعرب بشراء الأراضي إلا في البلدات العربية. ويعتقد 25 في المئة بأنه لا يجب السماح لهم بشراء الأراضي على الإطلاق.

ويعتقد نحو 51.5 في المئة بأن من الأفضل أن يعيش اليهود والعرب بشكل منفصل.

أغلبية اليهود (نحو 66 في المئة) يعارضون ضم أحزاب عربية (من أي نوع) للحكومة أو تعيين وزراء عرب.

وأغلبية اليهود (68 في المئة) يعتقدون بأنه لا يمكن للإنسان أن يشعر فلسطينياً وأن يكون في نفس الوقت مواطناً موالياً للدولة.

أغلبية اليهود (52.5 في المئة) يعتقدون بأن العرب مواطني الدولة معنيون بتصفية الدولة.

58 في المئة (!) من المشاركين اليهود في الاستطلاع يعتقدون بأنه يجب سحب المواطنة ممن هو غير مستعد لأن يصرح بأن اسرائيل هي الدولة القومية للشعب اليهودي.

وتعلّق "يديعوت" بالقول إنه "بمراعاة حقيقة أن أغلبية المستطلعين العرب (67 في المئة) يعتقدون بأن ليس لدولة إسرائيل الحق في تعريف نفسها بأنها "الدولة القومية للشعب اليهودي" (بخلاف دولة كل مواطنيها التي يعترفون بها) – فان إمكانية التفجّر واضحة".

انشر عبر
المزيد