خاص: تراث وأشغال وإبداع فلسطيني متنوع في "مهرجان النورس" بصيدا

06 تشرين الثاني 2017 - 01:59 - الإثنين 06 تشرين الثاني 2017, 13:59:41

جولة في المعرض
جولة في المعرض

وكالة القدس للأنباء - خاص

برزت في "مهرجان النورس الثقافي الأول"، الذي أقيم في "خان الإفرنج" في صيدا، مجموعة من الأنشطة الفلسطينية اللافتة، التي تناولت أعمالاً تراثية، وفنية وإبداعية متعددة، كشفت عن طاقات وامكانات عطاء غير عادية، في ظل ظروف ووقائع حياتية واقتصادية صعبة.

وفي جولة لـ"وكالة القدس للأنباء" على أجنحة المعارض في المهرجان، التقت مديرة "معرض الترتيب العربي"، المتطوعة في "مركز التراث العربي"، آمنة عوض فقالت: " نشتغل مونة البيت وأشغالاً يدوية، ونعرض زيت زيتون مزاهر، مقطرات بكل أنواعها، مربيات، خل التفاح، الفلفل والزعتر".

مونة وأعمال تراثية

وأوضحت بأن "هناك  نساء كثراً من جنسيات مختلفة تعمل لدينا، ونقدم هذا النتاج بأسعار معقولة، حتى يكون عليها طلب أكثر، لأن مونة البيت كل الناس تحتاجها، فالمردود المادي يعود للنساء، والقليل للمركز حتى يستمر".

ورأت بأنه "مهم جداً من خلال هذا العمل الحفاظ على التراث، فالمشكلة التي نواجهها هي ليس الخوف من أن نفتقد تراث فلسطين، فقد اكتشفنا ونحن نحضر نشاطاً سيقام في بلدية صيدا، احتفالاً بمناسبة المولد، بأن بعض الدول العربية ليس على دراية كافية بتراثه، وسيكون تراث عن المولد في كل بلد عربي".

أضافت: "نهتم بالتطريز الفلسطيني، كونه معرض للإنقراض، والكيان الصهيوني يحاول طمسه ونسبه له،  لترسيخ الفكرة عند أولادهم بأن هذا التراث لهم وليس للفلسطينيين، وطبعاً هذا كذب وإفتراء".

وأشارت عوض إلى أن: " النساء يستفيدن من المردود المالي، وكل إمرأة تشتغل قطعة ندفع لها ثمنها، ونعمل على تسويقه في المعارض، أو عن طريق تصريفه عن طريق الأشخاص في لبنان والخارج، والأسعار دائماً تكون مقبولة، حتى نستطيع تصريف كمية كبيرة".

أشغال ذوي الإحتياجات الخاصة

وقال المسؤول عن جناح "مؤسسة الكرامة للمعوقين الفلسطينيين" في المعرض، خالد لـ"وكالة القدس للأنباء": "هذه الأشغال الحرفية من تطريز، حفر على الزجاج، شك الخرز والصنارة، أنتجها ذوو المحاجات الخاصة من شباب وبنات".

وأوضح بأن " دوام العمل يومي للعاملين لدينا، ونشارك في جميع المعرض التي تقام، ولديناً معرض دائم في المؤسسة، كما لدينا مركز علاج فيزيائي  في منطقة جبل الحليب بـ"عين الحلوة"، و التمويل من منظمة التحرير الفلسطينية".

ولفت إلى  أن "المردود المادي يعود للمعوقين، حيث يحصل كل واحد منهم على مبلغ 250 ألف على كل الشغل، وهذا ينمي القدرات، ويشجع ويعزز الحالة النفسية والاجتماعية لدى المعوق".

عرض للمأكولات والمونة

وتوقفنا عند مؤسسة "أجيال" التي تعرض المونة والمأكولات المنزلية، وقد شرحت المشرفة طبيعة وغاية نشاطها فقالت: " بدأت  بالعمل على جمع المونة وطبخ المأكولات في المنزل منذ 17 عاماً، والظروف الإجتماعية لعبت دوراً في ذلك، أقوم برص الزيتون والمخللات، وطبخ المأكولات وعرضها، وحالياً أصبح هذا العمل هواية لي، ولا أبحث عن الربح المالي".

تشكل مثل هذه المعارض، إحدى أهم النوافذ للناشطين الفلسطينيين لتقديم انتاجهم من جهة، وللتعبير عن قدرتهم على الصمود والعمل والإبداع من جهة أخرى، لذلك لا بد من تشجيع مثل هذه الأعمال، من خلال دعمها، واحتضان العاملين فيها، وتصريف إنتاجهم.

جولة في المعرض (7) جولة في المعرض (1) جولة في المعرض (2) جولة في المعرض (4) جولة في المعرض (5)
انشر عبر
المزيد