أبرز ما تناولته الصحف اللبنانية في الشأن الفلسطيني ليوم السبت

28 تشرين الأول 2017 - 12:01 - السبت 28 تشرين الأول 2017, 12:01:57

الصحافة اللبنانية
الصحافة اللبنانية

بيروت – وكالة القدس لأنباء

v  الأخبار: رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، يعلن أثناء زيارته قائد قوى الأمن في غزة اللواء توفيق أبو نعيم في المستشفى، أن «الاحتلال الإسرائيلي وعملاءه يقفون وراء محاولة الاغتيال». وأن «هذه الأيادي الآثمة التي امتدت ستصل إليها يد العدالة الفلسطينية"...

v  الديار: مصدر موثوق كشف أن الإرهابي شادي المولوي اتصل يوم أمس الجمعة بوالدته في طرابلس وطمأنها أنه اصبح في تركيا مع أربعة آخرين أحدهم الجندي الفار محمد عنتر من سكان الزاهرية، وأن المولوي لم يدخل إدلب كما أشيع.

v  اللواء: طرح تمكّن المولوي من مغادرة (مخيم عين الحلوة) كما غيره من المطلوبين جملة من التساؤلات حول مَنْ يُساعد على ذلك، ودور شبكات تجّار الحرب في ذلك أيضاً، ومدى الجدوى من إقامة الجدار العازل في محيط المخيّم طالما لا يؤدي الغاية المرجوة منه، وهي الحؤول دون دخول وخروج المطلوبين، وهو ما يستوجب تعزيز أطر الحوار والتنسيق اللبناني - الفلسطيني، مع تحميل المسؤولية لمعنيين في حال حدوث أي خلل.

v  البناء:  رئيس الدائرة الإعلامية في حركة حماس في إقليم الخارج، رأفت مرة، يقول في تصريحٍ مقتضبٍ، إن «كل ما نشر في وسائل الإعلام عن طلب تقدّمت به الحركة، لفتح مكتب لها في العاصمة الأردنية عمّان ، لا أساس له من الصحة». وشدّد على أن هذا الخبر المزعوم، يهدف إلى التشويش على العلاقة الإيجابية بين حماس والأردن.

v  البناء: المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم يلتقي في مقرّ المديرية أمس الجمعة، وفداً من الفصائل والقوى الإسلامية الفلسطينية، وتمّ البحث في أوضاع المخيمات في لبنان، لا سيّما موضوع معالجة ملف المطلوبين في مخيم عين الحلوة.

v  النشرة: مصادر مطلعة على ملف المولوي تكشف أن العدد الأكبر من المطلوبين يريد تسوية أوضاعه، مؤكدة بأن خروج المولوي يشجع على هذا الأمر، وتتحدث عن ملف يتم الإعداد له في هذا المجال بالنسبة إلى الذين لديهم قضايا خفيفة ومتوسطة، كاشفة أن المطروح بعد الإنتهاء من المرحلة الأولى نقل ملف شامل إلى كل من رئيس المجلس النيابي ​نبيه بري​ ورئيس الحكومة ​سعد الحريري​ والمدير العام للأمن العام ​اللواء عباس إبراهيم​ و​قيادة الجيش​ وباقي المسؤولين اللبنانيين، والطلب أن يتم العمل على تسوية أوضاعهم، لا سيما إذا كان هناك مشروع عفو عن الموقوفين اللبنانيين.

v  النشرة: مصادر فلسطينية ترجح أن يكون للقرار القضائي الصادر بحق عدد من عناصر "عصبة الانصار" بقضية اغتيال ​القضاة​ الـ4، أثراً سلبياً على التعاون الذي تبديه العصبة في ملف المطلوبين داخل "​عين الحلوة​".

v  الجمهورية:  أوضَح رئيس الحركة الإسلامية المجاهدة في مخيّم عين الحلوة الشيخ جمال خطاب، أنّ «خروج المولوي والمطلوبين الآخرين إنّما يأتي كنتيجة للضغط الذي بدأته لجنة متابعة ملف المطلوبين، مدعومةً من الإجماع الفلسطيني والمؤازرة اللبنانية لها في مهمّتها».

v  البلد: اللواء عباس ابراهيم يوجه رسالة إيجابية إلى الجانب الفلسطيني، مؤكداً فيها بناء أفضل العلاقات مع القوى والشعب الفلسطيني بما يحقق أمن وإستقرار المخيمات والأمن الوطني اللبناني ومسيرة السلم الاهلي.

v    موقع ليبانون ديبات: حصل الموقع على معلومتين متضاربتين حول كيفية خروج شادي المولوي من مخيم عين الحلوة: الأولى تقول إنه تم تأمين هوية مزورة، ثم قام بتغيير شكله الخارجي؛ والثانية، فلها علاقة بإطلاق النار الذي حصل في مخيم المية ومية، ما فتح نافذة شكوك حول توقيت حصول ذلك.

v  موقع "لبنان 24": رأت مصادر مطلعة أن التسويات وعمليات تسليم بعض المطلوبين أنفسهم للأجهزة الأمنية اللبنانية ستستمر في الفترة القادمة، بهدف إنهاء الملف الإرهابي في عين الحلوة.

v  سفير الشمال: عمليات هروب لبعض المطلوبين هو آخر الكيّ لمرض إستعصت كل محاولات علاجه باقل الأضرار الممكنة.

v  الشرق الأوسط: أكدت مصادر "فتح" في مخيم عين الحلوة، أن «لجنة المطلوبين فتحت 4 مراكز لتسجيل أسماء من يرغبون في تسوية أوضاعهم»، مشيرة إلى أن «قسماً من المطلوبين بجرم تأييد (الشيخ المتشدد أحمد) الأسير، ولم تصدر بحقهم أحكام قضائية في محاكمة الأسير، سيسلمون أنفسهم بهدف إنهاء ملفاتهم». أما المطلوبون الخطرون فتشير المصادر إلى أنهم «يرفضون تسليم أنفسهم، ويفكرون بالهرب».

انشر عبر
المزيد