لماذا يسرق المستوطنون "ذهب فلسطين السائل"؟

18 تشرين الأول 2017 - 01:24 - الأربعاء 18 تشرين الأول 2017, 13:24:16

ذهب فلسطين السائل
ذهب فلسطين السائل

وكالة القدس للأنباء – متابعة

ارتبطت شجرة الزيتون بالفلسطينيين وتاريخهم على مر العصور، حتى أنهم توارثوا الأمثال التي تمجد هذه الشجرة ومما قالوا فيها "الزيت عمود البيت"، كما نظم الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش قصائده فيها، فكانت الجدة ورمز الأرض.

وفي هذه الأيام من كل عام، يحل موسم جني ثمار هذه الشجرة، والتي يعاني خلاله الفلسطينيون وفق شهادات مزارعين وجهات حقوقية، من سرقة المستوطنين لثمار "ذهبهم السائل".

فوفق شهادة مسؤول العمليات الميدانية في منظمة "حاخامين لحقوق الإنسان" الباحث زكريا السدةيشهد العام الحالي "تزايدا في عمليات سرقة المستوطنين لمحصول الزيتون من أراضي الفلسطينيين لدفع المزارع إلى عدم العودة إلى الأرض  للسيطرة على أكبر مساحة من أراضي المزارعين المحاذية للمستوطنات والبؤر الاستيطانية".

عمليات سرقة

وأضاف في حديثه لـ"عربي21"، أن البلدات الفلسطينية التي شهدت عمليات سرقة هي قريوت وعورتا في محافظة نابلس والجانه في محافظة رام الله، إضافة إلى مناطق لم يدخلها بعض المزارعين ليعرفوا ماذا جرى لمحصولهم".

ويشير السدة إلى أن "السرقة تؤثر على الدخل السنوي للمزارع الفلسطيني في قريته كونه يعتمد على محصول الزيتون كثيرا".

وهذا ما أكده المزارع عايد مظلوم من قرية الجانيه قرب رام الله، الذي قال لـ"عربي21" إن "السرقة تمارس بحق محصوله من الزيتون منذ 15 عاما بعدما تم وضع بؤرة استيطانية قرب أرضه والتي تسمى (زيت رعنان)، ويسرق منها سنويا ثلثي المحصول".

وأوضح أن أرضه "كانت تنتج سنويا 100 "تنكة زيت" (نحو 18 كغم)، وحاليا تكاد لا تصل الكمية 10 تنكات، بسبب السرقة والتخريب من قبل المستوطنين (...) سياسة السرقة توصية من جيش الاحتلال ومبرمجة مع أمن المستوطنات حتى يبتعد المزارع عن أرضه".

وأضاف مظلوم إن "المستوطنين يشعرون الجميع بأنهم أصحاب الأرض في ظل صمت جيش الاحتلال الذي يحميهم، فكلهم شركاء بالجريمة، والمنطقة المستهدفة من أفضل أراضي البلدة ولا تتأثر بقلة المطر".

وأوضح أن جيش الاحتلال حدد لهم أياما قليلة للدخول إلى أراضيهم المتاخمة للمستوطنة، وأحيانا يسمح لهم بأربعة أيام فقط بالرغم أن جني الثمار يحتاج لـ 20 أو 30 يوما.

معارك و مخطط مسبق

بدورها تشهد بلدة قريوت جنوبي نابلس عمليات سرقة في وضح النهار، وفق شهادة منسق اللجنة الوطنية لمواجهة الاستيطان في قرى جنوب نابلس بشار القريوتي.

وقال في حديثه لـ"عربي21"، إنه "تم رصد عمليات سرقة لمحصول الزيتون بالقرب من بؤرة "عاد عاد" و"كيدا"، في منطقة تسمى البيت الأحمر من الجنوب الشرقي من البلدة قريوت وتقع هذه الأراضي خلف مستوطنة شفوت راحيل".

وأضاف: "تم سرقة محصول الزيتون يومي الجمعة والسبت الماضيين أيضا من الموقع ذاته، وتعتبر هذه الأراضي منطقة عراك منذ سنوات، وتم استرجاعها بعد متابعات استمرت 15 عامت من قبل مزارعي آل جوهر المالكين لتلك المنطقة، كما تم استرجاع نحو 100 دونم زراعي بين بؤرة عاد عاد وكيدا وشفوت راحي".

من جانبه، يقول خالد منصور منسق حملة "احنا معكم" لمساعدة المزارعين في قطف الزيتون والتابعة للجان الإغاثة الزراعية الفلسطينية، إن "الأيام العشرة الأخيرة شهدت هجوما غير مسبوق من المستوطنين لسرقة محاصيل المزارعين في أكثر من منطقة فلسطينية، مما يبرهن على وجود مخطط للقيام بذلك لتحقيق هدف إجبار الفلاح الفلسطيني على هجران أرضه وعدم العناية بها".

وأضاف في حديثه لـ"عربي21"، "يجب عدم السكوت وترك المزارع وحيدا، بل يجب نصرته والوقوف إلى جانبه ومساعدته، وبالتالي هنالك فعاليات لمساعدة المزارعين في المناطق المتاخمة للمستوطنات وستستمر أسبوعين".

جدار الفصل

ويبلغ حجم الإنتاج السنوي الفلسطيني من الزيت نحو 19 ألف طن في الضفة الغربية، وزهاء 2500 طن في قطاع غزة، وفق مدير عام مجلس الزيت الفلسطيني فياض فياض، وذلك طبقا لإحصاءات 20 عاما، وقد زادت الكمية في العشر سنوات الأخيرة، لكنه يتوقع هذا العام أن تنخفض الكمية نحو ألفي طن.

وأشار المسؤول الفلسطيني لـ"عربي21" إلى أن ما يصدر من زيت الزيتون تجاريا أو هدايا من الفلسطينيين لأقاربهم في الخارج، في دول الخليج العربي والأردن ودول أوربية يصل إلى نحو 6 آلاف طن من الزيت.

وحول انتهاكات المستوطنين بحق شجرة الزيتون قال فياض: "جدار الفصل العنصري يحبس خلفه 40 ألف دونم زيتون، واعتداءات المستوطنين والاحتلال لها أشكال وأصناف عدة منها السرقة وقطع الأشجار والتسميم والحرق أو على شكل مجاري المياه العامة الصادرة من المستوطنات، كلها تؤثر على كمية ونوعية الزيت والزيتون".

وأشار إلى أن حجم خسائر الفلسطينيين في قطاع الزيتون خلال السنوات الخمس الفائتة، وصل إلى 50 مليون شيكل (نحو 14 مليون دولار).

المصدر: "عربي 21"

انشر عبر
المزيد