أحزاب الداخل المحتل تبارك المصالحة وتستهجن الموقف الصهيوني منها!

13 تشرين الأول 2017 - 10:33 - الجمعة 13 تشرين الأول 2017, 10:33:11

توقيع اتفاق المصالحة
توقيع اتفاق المصالحة

الداخل الفلسطيني المحتل - متابعة

أشادت "الحركة العربية للتغيير" بتوقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس في القاهرة.

وقالت الحركة في بيان لها إن "إنهاء الانقسام وطّي هذه الصفحة الأليمة في حياة شعبنا هو مطلب كل أبناء الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده، ونحن في الداخل نبارك بحرارة هذا الاتفاق، ونأمل أن يترجم هذا الاتفاق لممارسة وحدوية حقيقية ميدانية وعلى الأرض، وأن يبلغ الاتفاق منتهاه في نهاية الأمر بإجراء انتخابات ديمقراطية يكون الشعب أولاً وأخيراً فيها هو صاحب القرار".

وشكر البيان "قيادتي حماس وفتح لما أبدوه هذه المرة من استعداد وجدية من أجل وضع حد للانقسام"، كما أشاد "بالجهود المصرية الجبارة التي بذلت في هذا الملف الصعب".

وعبر البيان عن أمل الحركة "في أن يؤدي هذا الاتفاق الى تغيير حال أهلنا وأبناء شعبنا في قطاع غزة، الذين عانوا من آثار الانقسام، وناشد "جميع الأطراف المحلية والإقليمية مساندة هذا الاتفاق وتغذيته وتقويته".

بدوره، استهجن رئيس "القائمة العربية المشتركة"، النائب أيمن عودة، "الطلب الإسرائيلي الصادر عن حكومة ترفض الاعتراف بفلسطين".

يأتي ذلك بعدما عممت أوساط سياسية صهيونية واسعة بأن "حكومة إسرائيل ستقرر موقفها من حكومة الوفاق الفلسطينية استنادًا إلى اعتراف هذه الحكومة بدولة إسرائيل".

وقال عودة في بيان له إن "الاعتراف يجب أن يكون متبادلاً ونديًا، والأولى بالمحتلّ إن يعترف ويسحب احتلاله".

وأضاف: إن "منظمة التحرير اعترفت بإسرائيل منذ عقود، وهذه لم تكن العقبة، وإنما المطلوب الآن هو اعتراف حكومة إسرائيل بفلسطين، وهذا هو الأساس".

وحيَّا عودة الوحدة الوطنية الفلسطينية، معتبرًا "إياها أساس متين لإنهاء الاحتلال".

انشر عبر
المزيد