"لجنة متابعة ملف المطلوبين الفلسطينيين" تجول على فعاليات صيدا

12 تشرين الأول 2017 - 11:19 - الخميس 12 تشرين الأول 2017, 23:19:20

لجنة المطلوبين
لجنة المطلوبين

وكالة القدس للأنباء – متابعة

قام وفد من "لجنة متابعة ملف المطلوبين الفلسطينيين"، اليوم الخميس، بسلسلة زيارات إلى فعاليات وشخصيات لبنانية، لوضعهم في أجواء الخطوات التي بدأتها اللجنة منذ تشكيلها على صعيد مقاربة ملف المطلوبين في مخيم عين الحلوة بالتنسيق مع مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب، وما ستقوم به اللجنة من خطوات لاحقة على هذا الصعيد
فقد زار الوفد النائب بهية الحريري في مجدليون، بحضور قائد منطقة الجنوب الاقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد سمير شحادة، وضم الوفد، رئيس اللجنة أمين سر إقليم لبنان في حركة "فتح" حسين فياض، و منسق لجنة العلاقات الخارجية والإعلام في "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان، شكيب العينا، وعضو المكتب السياسي لـ"جبهة التحرير الفلسطينية" صلاح اليوسف، ومسؤول "حزب الشعب الفلسطيني في لبنان" غسان ايوب، ، وأمين سر "جبهة النضال" شهدي سويدان، وأمين سر "الجبهة الشعبية - القيادة العامة" غازي دبور، وممثل عن "حركة انصار الله" محمود حمد.
وأثنت الحريري على "الجهود التي تبذلها القوى الفلسطينية والوطنية والإسلامية عبر اللجان والأطر المشتركة التي شكلتها، تنفيذاً للإجماع الفلسطيني، الذي عبرت عنه وثيقة مجدليون ومقررات السفارة الفلسطينية، من أجل معالجة الوضع في المخيم من مختلف جوانبه، ومن ضمنها ملف المطلوبين وبالتنسيق والتعاون مع السلطات اللبنانية"، متمنية لهذه اللجان "التوفيق في عملها بما يصب في مصلحة تعزيز امن واستقرار المخيم والجوار".
وأكد فياض أن "خطوة اللجنة التالية ستكون العمل لإحصاء المطلوبين وتصنيفهم وعرض الموضوع على القوى الأمنية لإيجاد حل لهذا الملف المعقد والصعب ويحتاج لوقت لمعالجته".
وأشار إلى أنه "لا يمكن تحديد عدد المطلوبين في المخيم حتى الآن، وأن هذا سيكون جزءاً من عمل اللجنة الميدانية لمعرفة العدد وتحديد نوع الجرم لكل مطلوب، وهذا يحتاج لوقت وجهد".
كما زارت اللجنة، رئيس بلدية صيدا، المهندس محمد السعودي، في مكتبه في القصر البلدي بصيدا، وأطلعته على المهام التي تقوم بها مع المرجعيات السياسية والقضائية والأمنية، ووضعته بما تم التوصل اليه مع مخابرات الجيش اللبناني بخصوص هذا الملف.
بدوره، أوضح فياض، خلال لقاء السعودي، "أن ملف المطلوبين مصنف على الشكل الآتي: مطلوبو أحداث عبرا، طرابلس، والبلالين ومن معهم". وقال: "هذه الملفات الثلاث معقدة أما باقي الملفات المطلوبة فهي بسيطة ويمكن حلها مباشرة مع القضاء، لأنها باردة ولا تؤثر على وضع المخيم العام".
من جهته، قال السعودي: "تكمن مشكلة مخيم عين الحلوة بوجود المطلوبين للدولة اللبنانية بموجب مذكرات قضائية مختلفة وعددهم تقريبا 100 مطلوب، وإذا توصلنا لحل لهذ الملف في المخيم، عندها برأيي لا حاجة لإقامة حواجز للجيش على مداخل المخيم، وهذا ما قلته لأعضاء اللجنة، وعندها يكون مخيم عين الحلوة جزءاً من أحياء صيدا ويرتاح الجميع.. وكما قلت، انا متفائل بأن هذه الحركة ستصل الى نتيجة وجميع الدلائل واضحة إن شاء الله".
واستكمل وفد "لجنة متابعة ملف المطلوبين الفلسطينيين" جولته، بزيارة الدكتور عبد الرحمن البزري، في منزله، بحضور المنسق العام لتجمع المؤسسات الأهلية في صيدا ماجد حمتو، وجرى البحث في تطورات ملف المطلوبين والخطوات المتخذة لتقييم عددهم وطبيعة القضايا المرتبطة بهم، وضرورة أن تكون القوى اللبنانية، في الساحة الصيداوية خصوصاً، فاعلة في تحريك هذا الملف وإنجازه.
وأكد الوفد "أن الهدف الأساسي من هذا التحرك هو حماية أمن واستقرار المخيمات ومحيطها، وخصوصاً مخيم عين الحلوة ومدينة صيدا ومنطقتهما، لما لذلك من انعكاس إيجابي على الاستقرار اللبناني".
وشدد البزري على "أهمية هذا الملف وضرورة التعاطي معه بإيجابية وفاعلية لإنجازه، لحماية مخيم عين الحلوة وسكانه وحماية حق اللاجئين الفلسطينيين وقضيتهم الأساسية، وهو حيوي لاستقرار مدينة صيدا ومحيطها، لأن في ذلك خيراً للبنان واستقرار أوضاعه وحماية للقضية الفلسطينية في زمن المتغيرات الأمنية".
كما زارت "لجنة متابعة ملف المطلوبين الفلسطينيين"، اليوم الخميس، نائب رئيس المكتب السياسي لـ"الجماعة الإسلامية" في لبنان، الدكتور بسام حمود، في مركز الجماعة في صيدا، وشرحت له المهام الموكلة اليها وآلية عملها والأهداف المرجوة من عمل اللجنة، وذلك من خلال التعاون بين المرجعيات السياسية والأمنية والقضائية اللبنانية وفعاليات المخيم لدراسة ملفات المطلوبين وتصنَيفها والسعي لحل ما يمكن حله بما ينعكس أمناً واستقراراً في المخيم وصيدا.
واختتم الوفد جولته، بزيارة مفتي صيدا واقضيتها الشيخ سليم سوسان، الذي دعا إلى تعزيز الوحدة الفلسطينية من أجل حماية مخيم عين الحلوة من أي خطر يتهدده، منوهاً بعمل اللجنة من أجل تفكيك "القنبلة الموقوتة" التي تهدد أمن واستقرار مخيم عين الحلوة.
وشرحت اللجنة للمفتي سوسان المهام الموكلة اليها وآلية عملها والأهداف المرجوة من عمل اللجنة، وذلك من خلال التعاون بين المرجعيات السياسية والأمنية والقضائية اللبنانية وفعاليات المخيم، لدراسة ملفات المطلوبين وتصنيفها، والسعي لحل ما يمكن حله، بما ينعكس أمناً واستقراراً في المخيم وصيدا.

 

لجنة المطلوبين 2 لجنة المطلوبين
انشر عبر
المزيد