الاجتماع استمر 10 ساعات والاجواء ايجابية..

القاهرة.. حماس وفتح تُنهيان الجولة الأولى من حوارات المصالحة

11 تشرين الأول 2017 - 09:05 - الأربعاء 11 تشرين الأول 2017, 09:05:49

وكالة القدس للأنباء - متابعة

اختتمت حركتا "فتح" و"حماس"، في ساعة متأخرة من مساء أمس الثلاثاء، جلسة المباحثات الأولى من الحوار لاستكمال ملفات المصالحة برعاية جهاز المخابرات المصرية في القاهرة.

ووصفت مصادر فلسطينية مطلعة أجواء الحوارات بـ "الايجابية"، مؤكدة أنه تم بحث ومناقشة العديد من الملفات وتشكيل لجنة وتسمية رؤسائها من اجل المتابعة.

وصرّحت الحركتان بأنه تم مناقشة عدد من موضوعات ملف المصالحة الفلسطينية "بعمق وبهدف رفع المعاناة عن كاهل الشعب الفلسطيني وتخفيف الأوضاع المعيشية في قطاع غزة".

وشددت الحركتان في بيان صدر بنهاية الجلسة الأولى، على تطلعهما لمواصلة الحوار اليوم الأربعاء بنفس الروح البناءة، متقدمين للقيادة المصرية بالشكر لرعايتها جهود إنهاء الانقسام وإتمام المصالحة.

وبدأت حركتا "فتح" و"حماس" أمس الثلاثاء جلسة مباحثات من أجل الاتفاق على ما سيتم تطبيقه في المرحلة القادمة بعد حل "حماس" اللجنة الإدارية وتمكين حكومة التوافق الوطني في قطاع غزة تطبيقًا لتفاهمات القاهرة.

حماس: الأجواء إيجابية

مصدر مسؤول في حركة حماس قال إن اللقاء ناقش جملة من الملفات "بصراحة وجدية ووضوح"، مشيراً إلى أن هناك تقدم ملموس في الحوار يمكن البناء عليه.

وقال المصدر ان الاجواء ايجابية للغاية وهناك تفاؤل كبير موضحا انه تم مناقشة العديد من الملفات وان تقاربا واضحا يمكن نلمسه في لقاءات الجانبين.

وبحسب المصدر المسؤول فإن اللقاءات ستتواصل (اليوم) الأربعاء في مقر جهاز المخابرات العامة.

القواسمي: موضوع السلاح لم يطرح

من جانبه، قال اسامة القواسمي الناطق باسم حركة فتح، إن موضوع سلاح المقاومة لم يطرح ونحن نريد اتفاق على سلطة واحدة وقانون واحد وسلاح واحد.

واكد القواسمي في لقاء متلفز مساء أمس الثلاثاء، ان جلسة الحوار الوطني بين حركتي فتح وحماس مستمرة في القاهرة منذ 12 ظهرا حتى الان. واضاف: لدينا تعليمات بانجاز الوحدة وعدم العودة عن المصالحة، وجئنا لوضع اليات العمل. واثنى القواسمي بدور الشقيقة مصر في اتمام ورعاية المصالحة الفلسطينية"، وقال إن الجهود المصرية هي مثمرة."

وتشكل وفد "حماس" الذي يرأسه صالح العاروري؛ نائب رئيس المكتب السياسي، من؛ يحيى السنوار رئيس حماس في قطاع غزة ونائبه خليل الحية، وروحي مشتهى، وموسى أبو مرزوق، وعزت الرشق وحسام بدران.

ويترأس عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" وفد الحركة الذي يضم كلًا من: حسين الشيخ من الضفة الغربية وروحي فتوح وأحمد حلس وفايز أبو عيطة من غزة، وكذلك رئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج.

ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف حزيران /يونيو 2007، إثر سيطرة "حماس" على قطاع غزة، بينما بقيت حركة "فتح"، تدير الضفة الغربية، ولم تفلح وساطات إقليمية ودولية في إنهاء هذا الانقسام.

انشر عبر
المزيد