تصاعد الأزمة بعد قرار تركيا توقيف موظف بالقنصلية الأميركية

09 تشرين الأول 2017 - 10:41 - الإثنين 09 تشرين الأول 2017, 22:41:04

نسوة ينتظرن أمام مقر السفارة الأميركية في أنقرة
نسوة ينتظرن أمام مقر السفارة الأميركية في أنقرة

أنقرة - وكالات

أصدرت سلطات القضاء التركية أمرا بتوقيف موظف آخر في القنصلية الأميركية في إسطنبول، فيما حثت أنقرة واشنطن على العدول عن قرارها الصادر أمس بتعليق منح تأشيرات دخول من ممثلياتها في تركيا.

وقالت وسائل إعلام تركية إن الأمن التركي يحقق مع زوجة الموظف وابنه حاليا، مشيرة إلى أنه يتجنب الخروج من القنصلية خشية إيقافه.

وبموازاة ذلك ذكرت وكالة الأناضول أنه تم تسليم طلب تعليق منح تأشيرات الدخول إلى الولايات المتحدة خلال استدعاء المسؤول الثاني في السفارة الأميركية في أنقرة فيليب كوسنيت إلى وزارة الخارجية التركية اليوم.

وكانت تركيا أوقفت إصدار تأشيرات للأميركيين ردا على الإجراء الأميركي، وقالت السفارة التركية في واشنطن أمس إنها علقت إصدار التأشيرات -باستثناء الهجرة- في جميع القنصليات بالولايات المتحدة، ردا على إعلان مشابه للسفارة الأميركية في أنقرة.

وأضافت السفارة في بيان أن الحكومة التركية تعيد تقييم التزام الولايات المتحدة بأمن منشآت وموظفي البعثات التركية.

واستخدمت تركيا بذلك لغة متطابقة تقريبا مع ما ورد في إعلان الولايات المتحدة حول هذا الشأن، حيث سبق أن أعلنت السفارة الأميركية في أنقرة مساء أمس تعليقها "بأثر فوري" كل خدمات التأشيرات -لغير المهاجرين- في تركيا، من أجل "إعادة تقييم التزام الحكومة التركية تجاه منشآت وأفراد البعثة (الدبلوماسية) الأميركية".

وقالت السفارة في بيان إن الأحداث التي وقعت مؤخرا، دفعت الحكومة الأميركية لإعادة تقييم تعهدات حكومة الجمهورية التركية تجاه أمن موظفي ومقار البعثات الدبلوماسية الأميركية.

ويأتي قرار السفارة الأميركية بعد أيام من صدور حكم قضائي تركي بحبس الموظف في القنصلية الأميركية في إسطنبول متين طوبوز، بتهم مختلفة من بينها التجسس.

وعبّرت الحكومة الأميركية عن "قلق عميق" إزاء التوقيف، وقالت إن التهم الموجهة إلى موظفها لا أساس لها.

انشر عبر
المزيد