في ظل التلويح الأميركي بإدراجه على لوائح الارهاب..

"الحرس الثوري" ينذر واشنطن لإبعاد قواعدها العسكرية

09 تشرين الأول 2017 - 10:37 - الإثنين 09 تشرين الأول 2017, 10:37:17

إيران وواشنطن
إيران وواشنطن

طهران - وكالات

أنذر قائد «الحرس الثوري» الإيراني الجنرال محمد علي جعفري، الولايات المتحدة بنقل قواعدها في المنطقة خارج مدى صواريخ بلاده إذا صنّفت «الحرس» تنظيماً إرهابياً، محذراً من أن تشديد واشنطن عقوباتها «سيبدّد أي فرصة» لحوار بين الجانبين.

ويستعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإعلان «استراتيجية» جديدة للتعامل مع إيران، رداً على اختبارها صواريخ باليستية ودعمها «الإرهاب» و«تصديرها فوضى» في الشرق الأوسط. كما يُرجّح أن يعلن ترامب أن الاتفاق النووي المُبرم بين طهران والدول الست، لا يخدم مصلحة الولايات المتحدة، وأن «يسحب الإقرار» به، من دون الانسحاب منه، وأن يُدرج «الحرس الثوري» على لائحة التنظيمات الإرهابية. واعتبر الرئيس الأميركي أن إيران "لاعب سيئ وسيتمّ الاهتمام به".

وتوقّع وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل، أن «يندّد» ترامب بالاتفاق، متسائلاً: «ما الذي سنكسبه من معاملة إيران بطريقة ستدفعها إلى تطوير سلاح ذري في نهاية المطاف؟»، ولفت إلى أن ترامب يعتبر «العالم حلبة وميدان مواجهة الغلبة فيه للأقوى»، وزاد: «هذا يعني إبدال سيادة القانون بشريعة الغاب، وهذا يشكّل خطراً كبيراً، إذ إن العالم سيتغيّر إذا اختارت الولايات المتحدة هذا النهج".

وتطرّق وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الى «الاستراتيجية» التي سيعلنها ترامب، مشيراً إلى أن بلاده «تواصل سياساتها في المنطقة في شكل مستقلّ عن تبجّحات الآخرين، وستردّ بما يليق في الوقت المناسب".

وذكّر علي أكبر ولايتي، مستشار السياسة الخارجية لمرشد الجمهورية في إيران علي خامنئي، بأن «الحرس الثوري يحمل مسؤولية الدفاع عن حدود البلاد والثورة»...

أما جعفري فنبّه إلى أن تشديد واشنطن عقوبات على طهران سيحتّم عليها «نقل قواعدها في المنطقة خارج مدى الصواريخ الإيرانية الذي يبلغ 2000 كيلومتر». وأضاف خلال اجتماع لـ «المجلس الاستراتيجي» لـ «الحرس الثوري»: «إذا صحّت أنباء عن حماقة الإدارة الأميركية في ما يتعلّق بتصنيف الحرس تنظيماً إرهابياً، فسيعتبر الحرس الجيش الأميركي في كل العالم، لا سيّما في الشرق الأوسط، في المتراس ذاته مع داعش"

وحذر من أن العقوبات الأميركية الجديدة «ستبدّد إلى الأبد أي فرصة» لحوار بين طهران وواشنطن، وتابع: «على الأميركيين أن يدركوا أن إيران ستعتبر السلوك الأحمق لإدارة ترامب في ما يتعلّق بالاتفاق النووي فرصة للمضيّ في برامجها الصاروخية والإقليمية والدفاعية التقليدية». وزاد أن إيران «تعتزم تسوية ملفات المنطقة في مكان غير طاولة المفاوضات، ولن يكون هناك كلام للتفاوض ولا طرف تتفاوض معه".

 

انشر عبر
المزيد