ديبكا: "إسرائيل" في أسوأ أوضاعها العسكرية والاستراتيجية

22 أيلول 2017 - 03:09 - الجمعة 22 أيلول 2017, 15:09:35

جنود اسرائيليون
جنود اسرائيليون

يافا المحتلة – وكالات

صـرح موقع "ديبكا" الإسرائيلي إن الأسبوع الماضي هو الأخطر من النواحي العسكرية والإستراتيجية على "إسرائيل"، حيث تم تسجيـل عدد من التطورات التي صـرح إنها تصب في هذا الاتجاه، مشيراً إلى أن جميع التطورات التي حذرت منها القيادات العسكرية "الإسرائيلية" منذ سنوات حدثت في أسبوع واحد فقط.

وحول هذا التطورات، ألـمح الموقع المتخصص في الملفات العسكرية والاستخباراتية، إلى أن على رأسها قيام قوات الجيش السوري وحزب الله بالعبور باتجاه الضفة الشرقية لنهر الفرات، على جسور روسية عائمة وبدعم جوي وفَّره سلاح الجو الروسي خلال الفترة بين 15 و 17 من هذا الشهر.

وأشار الموقع إلى أن اليوم التالي شهد قيام مقاتلات روسية بشن هجوم على قوات سوريا الديمقراطية المدعومة أمريكيًا، في منطقة دير الزور، كتحذير لتلك القوات بعدم المواجهـه لتحركات الجيش السوري وحزب الله.

وبين الموقع أن قوات مشاة البحرية الأمريكية بدأت يوم 18 سبتمبر الجاري بتفجير بنايات داخل قاعدة "الزقف" وبدأت الانسحاب نحو الحدود السورية – الأردنية، لافتًا إلى أن القاعدة المشار إليها هي الوحيدة التي تواجد بها الجيش الأمريكي في الصحراء السورية، والوحيدة التي وقفت في طريق القوات السورية وحزب الله والميليشيات الشيعية الموالية لإيران، والتي عبرت نهر الفرات وتتقدم نحو الحدود السورية – العراقية.

وحدد الموقع التطورالرابع والذي حدث، حينما اكتمل انسحاب القوات الأمريكية، ودخلت قوات حزب الله إلى قاعدة "الزقف"، فيما أتـي التطور الخامس بعبور 3 أرتال عسكرية من الميليشيات الشيعية العراقية "الحشد الشعبي" الحدود العراقية – السورية ودخولها إلى الأراضي السورية، مضيفًا أن تلك القوات تعمل تحت زعـامة قائد جبهة إيران في سوريا والعراق بالحرس الثوري، الجنرال قاسم سليماني.

وأشار الموقع إلى أن الجيش العـراقي الإيرانية انضمت إلى القوات السورية النظامية وحزب الله ميدانيًا، وسيطرت على 230 كيلومترًا على امتداد الحدود بين العراق وسوريا، بدءًا من معبر "التنف" عند المثلث الحدودي بين سوريا والعراق والأردن، وحتى المناطق القريبة من مدينة البوكمال التي مازالت تحت سيطرة تنظيم داعش.

وحول الواقع الاستراتيجي الحالي بالنسبة لإسرائيل، لفت الموقع إلى أن الولايات المتحدة انسحبت من وسط وجنوب شرق سوريا، وأكدت روسيا -للمرة الأولى علنًا- أنها تقف وراء القوات السورية والإيرانية وحزب الله في الحرب، مهددة بضرب القوات الموالية للولايات المتحدة الأمريكية، بما في ذلك القوات الخاصة الأمريكية المتواجدة على الأرض.

انشر عبر
المزيد