"الشاباك" يزعم اعتقال شقيقين من أم الفحم بتهمة تأييد "تنظيم الدولة"

12 آب 2017 - 09:02 - السبت 12 آب 2017, 09:02:45

شابين فحماويين
شابين فحماويين

أم الفحم المحتلة – وكالات

تواصل حكومة الكيان الصهيوني ادعاءاتها ومزاعمها الممنهجة للتغطية على ما تقوم به من ممارسات صهيونية بحق الفلسطينيين في الضفة والقدس والداخل المحتل، وفي قرية أم الفحم المحتلة مؤخراً، خاصة بعد عملية المسجد الأقصى التي نفذها 3 شبان من عائلة جبارين من أم الفحم.

وفي هذا الإطار، قدمت الشرطة الصهيونية، لائحة اتهام بحق شقيقين من مدينة أم الفحم "بتهمة تأييد تنظيم داعش، وحيازة سلاح، والاتصال بعميل أجنبيّ"، وفقًا لبيان الشاباك.

وبحسب البيان: فقد "جرى اعتقال الشابين محمود عبد القاسم جبارين (25 عامًا)، ونعيم عبد الكريم قاسم جبارين (20 عامًا) من أم الفحم، في 17 تموز/يوليو الماضي، وأنّه وأثناء تفتيش البيت، عثر على مواد وصور لتنظيم داعش وعلى سطح البيت بندقية من نوع كارل غوستاف".

وادّعى "الشاباك" في بيانه أنّ "محمود خطط للانضمام والقتال في صفوف تنظيم داعش في سوريا وقام بالاتصال بالتنظيم عبر أحد المقاتلين ممن كان من سكان أم الفحم سابقًا، وخرج من البلاد إلى سوريا، وانضم للقتال في صفوف التنظيم عام 2014. أمّا شقيقه نعيم، فقد أقسم يمين الولاء لأبو بكر البغدادي، وبذلك عرّف نفسه على أنّه ناشط فيتنظيم داعش".

انشر عبر
المزيد