في الذكرى ال41 ليوم الأرض..

الداخل المحتل يحيي المناسبة ويستعد لما هو أخطر!

30 آذار 2017 - 12:32 - الخميس 30 آذار 2017, 12:32:34

إحياء يوم الأرض في أراضي الـ48 (أرشيف)
إحياء يوم الأرض في أراضي الـ48 (أرشيف)

وكالة القدس للأنباء – خاص

في الثلاثين من آذار من كل عام يحيي الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده ضمن الأراضي الفلسطينية المحتلة وأماكن لجوئه في الشتات ذكرى يوم الأرض الخالد، وذلك وفاءً لدماء الشهداء الذين رووا بدمائهم تراب فلسطين، دفاعا عن الارض، في الثلاثين من آذار العام 1976، وتجديداً للعهد والوعد بالمحافظة على الأرض والدفاع عنها، والوقوف صفاً واحداً بوجه سياسات مصادرة الأراضي وهدم البيوت والتمييز العنصري والتهجير والاقتلاع التي تمارسها سلطات العدو الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني في ربوع الوطن، على امتداد مساحته من الناقورة الى رفح ومن البحر الى النهر.

وقالت لجنة المتابعة في بيان أصدرته بهذه المناسبة،  إن "جماهيرنا المترسخة في وطنها، وطن الآباء والأجداد، كانت على العهد في معارك الأرض والمسكن، التي شهدناها في الأشهر الأخيرة القليلة الماضية، إن كان في أم الحيران، أو في قلنسوة ووادي عارة. وقد فاجأ الجرف الجماهيري الواسع، في النشاطات الوحدوية التي دعت لها المتابعة والهيئات الشعبية، الجالسين في رأس هرم الحكم، والأجهزة الأمنية، الذين كما يبدو راهنوا على سكوت جماهيرنا، أمام جرائم التدمير. وما من شك، أننا مقبلون على ما هو أخطر، من سياسات الاقتلاع والتدمير، بموازاة استمرار الحصار على شعبنا في قطاع غزة والضفة والقدس المحتلة، وهذا ما يستوجب منا وقفة جماهيرية حاشدة، تطلق صرختها في وجه حاكم معتدٍ ظالم".

وفي هذا الإطار، دعت "لجنة المتابعة العليا" للمشاركة الجماهيرية الواسعة في نشاطات وفعاليات الذكرى الـ41 ليوم الأرض، التي تصادف يوم الخميس في 30 آذار لتكون "رسالة واضحة للمؤسسة الحاكمة، بأن سياستها العنصرية الإقصائية، لا يمكنها أن تمر".

وابرز تلك النشاطات هي:

* المسيرة والمهرجان المركزي في دير حنا

* مسيرة من سخنين تلتقي مع مسيرة عرابة نحو مسيرة دير حنا

* غرس أشجار وترميم بيوت في أم الحيران في يوم الذكرى

* زيارة أضرحة شهداء يوم الأرض: رجا أبو ريا (23 عاما من بلدة سخنين)؛ خضر خلايلة (30 سنة من سخنين)؛ خديجة شواهنة (23 سنة من سخنين)؛ خير ياسين (23 سنة من عرابة)؛ محسن حسن سيد طه (15 سنة من كفركنا)؛ رأفت على زهدي (21 سنة من الطيبة).

*  يوم الجمعة المقبل تقام صلاة الجمعة على أرض أم الحيران يليها مهرجان شعبي.

تنطلق المسيرة المركزية ليوم الأرض الخالد في الساعة الثالثة والنصف في قرية دير حنا، بعد أن تكون قد وصلت إليها، مسيرتي سخنين وعرابة، لتتشابك المسيرات، نحو المهرجان الخطابي المركزي الذي سيعقد في الساعة الرابعة والنصف عصرا.

وفي قرية أم الحيران، سيكون ابتداء من الساعة العاشرة صباحا وحتى الواحدة ظهرا، غرس أشجار وترميم بعض بيوت القرية المهددة.

كما ستنظم أيضاً العديد من النشاطات والفعاليات في مختلف القرى العربية في النقب، والتي تشمل ندوات ومحاضرات ومعسكرات للعمل لتعزيز صمود أهلنا في قرى التحدي والصمود.

إن المشاركة القوية والفعالة لأبناء الشعب الفلسطيني، في مختلف أماكن تواجده بالداخل الفلسطيني وفي بلاد اللجوء، بهذه المناسبة التي تختزن وتختصر كل المعاني الكفاحية للشعب الفلسطيني، لا تؤكد على وحدة الأرض والشعب، فحسب وإنما تؤشر للوحدة الجهادية التي لا تنفصم بين أبناء فلسطين في الداخل والخارج وإصرارهم على استمرار المقاومة لدحر المشروع الاستعماري الصهيوني العنصري الفاشي الذي يستهدف اقتلاع الشعب الفلسطيني من أرضه وإقامة الدولة اليهودية... وتحرير فلسطين، كل فلسطين.

انشر عبر
المزيد