العملية السياسية "الإسرائيلية" - الفلسطينية: عودة إلى النهج العملي

07 شباط 2017 - 08:42 - الثلاثاء 07 شباط 2017, 08:42:24

العملية السياسية "الإسرائيلية" - الفلسطينية: عودة إلى النهج العملي
العملية السياسية "الإسرائيلية" - الفلسطينية: عودة إلى النهج العملي

ترجمة أطلس للدراسات

منذ التوقيع على اتفاقية أوسلو في سبتمبر 1993، أقيمت عمليًا ثلاث جولات ونصف جولة حقيقية من المفاوضات حول الحل النهائي (كامب ديفيد 2000، ومعالم الرئيس كلينتون 2000، وعملية أنابوليس 2007-2008، ومبادرة وزير الخارجية الأمريكي كيري 2013-2014)، جميعها فشلت إثر الفجوات غير القابلة للجسر بين مواقف الطرفين في قضايا الحل النهائي المهمة وبسبب عدم التكافؤ في أهداف المفاوضات، وكذلك محاولات الالتفاف على المشكلة باستخدام مختلف الأساليب لدفع المفاوضات لم تكن مجدية، فجميعها أدت لاندلاع العنف والجمود العميق في المفاوضات وتآكل أمل الطرفين في التوصل لاتفاق.

يسعى هذا المقال لدراسة إذا ما كانت خيارات الحل النهائي قد تنحت بالفعل (على الأقل في هذه المرحلة) عن جدول الأعمال، وبطريقة أخرى ومعايير مختلفة: القضايا الجوهرية وأهميتها للقدرة على التوصل إلى اتفاق وتطور الأساليب المختلفة للالتفاف أو مواجهة القضايا الجوهرية والتقدم في العملية السلمية. بعد هذه الدراسة نورد الحل المقترح والنبع من تشريح واستخلاص العبر من المفاوضات ومن سريان فرضيتي عمل؛ الأولى: حل الدولتين هو الإمكانية الأفضل، والثانية: من أجل تطبيق هذا الحل يجب أن تكون هناك سلطة فلسطينية قوية ومسؤولية وفاعلة، الطريقة المقترحة هي إطلاق عملية انتقالية من دون التطلع إلى حل سريع ووحيد لجميع الخلافات بين الطرفين ولكن من النوع الذي يسعى لواقع الدولتين.

للإطلاع على الدراسة أنقر هنا 

انشر عبر
المزيد