فتحي الشقاقي في ذكرى استشهاده

25 تشرين الأول 2018 - 07:16 - الخميس 25 تشرين الأول 2018, 19:16:05

الشقاقي
الشقاقي

معن بشور - المفكر العربي

 لم أكن بحاجة إلى أن ألتقي به كثيرا لاتعرف إلى معدن الرجل القيادي الدكتور فتحي الشقاقي الأمين العام المؤسس لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين..

فالمؤتمرات التي جمعتنا لاسيما المؤتمر القومي /الإسلامي، وكان من مؤسسيه عام ١٩٩٤ قبل استشهاده بعام،كشفت عمق الروح الوحدوية التي يتحلى بها الرجل الذي علمته الايام أن كلما تم تقارب بين مكونات الأمة كلما اقتربنا من تحرير فلسطين وتحقيق الاهداف السامية.

والمقابلات التي اجريناها معا وأهمها تلك التي اجراهها الإعلامي الكبير غسان بن جدو في قناة المنار المقاومة بعد أشهر على توقيع اتفاقيات أوسلو المشوؤمة أظهرت لنا أبعاد الرؤية الاستراتيجية التي يمتلكها الرجل العميق الالتزام والشديد الثقة بانتصار شعبه رغم كل العوائق..

والجلسات الحميمية التي كنا نعقدها معا ،على محدوديتها،كانت كافية لنتعرف الى هذه الشخصية الرقيقة العامرة بالقيم الإنسانية والانفتاح الثقافي والإعجاب بروائع  الشعر والأدب والفن...لدرجة انك تحتار فيه مجاهدا صلبا ام أدبيا راقيا ام ذواقة فنية رفيعة المستوى...

ولا أخفيكم القول أنني خشيت على حركة الجهاد بعد رحيله فإذا بخليفتيه الدكتور رمضان عبد الله شلح(شفاه الله)والاخ زياد نخالة ( نصره الله) واخوتهما يؤكدون أن القادة الحقيقيين يخلفون وراءهم إرثا متجددا من البذل والجهاد والتضحية..

انشر عبر
المزيد